تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تعيين مفاجئ نستله تختارُ مديرا تنفيذيا جديدا من الوسط الطبي



أولف مارك شنايدر (50 عاما)، يحمل الجنسيتين الألمانية والأمريكية، سيتقلد زمام الأمور في نستله اعتبارا من 1 يناير 2017.

أولف مارك شنايدر (50 عاما)، يحمل الجنسيتين الألمانية والأمريكية، سيتقلد زمام الأمور في نستله اعتبارا من 1 يناير 2017.

(Keystone)

سيخلُف أولف مارك شنايدر، الذي يدير حاليا مجموعة ألمانية متخصصة في التكنولوجيا الطبية، بول بولكيه على رأس شركة نستله التي يوجد مقرها بمدينة فوفي السويسرية. وبهذا التعيين، تؤكد أكبر شركة للمواد الغذائية في العالم – والتي تحتفل هذا العام بذكراها المائة والخمسين - توجّهاتها في مجالي التغذية والصحة.

تمّ بالإجماع اختيار أولف مارك شنايدر، الذي يحمل الجنسيتين الألمانية والأمريكية، وفقا لما ورد في البيان رابط خارجيالذي أصدرته شركة نستله رابط خارجيمتعددة الجنسيات يوم الإثنين 27 يونيو 2016. ويدير شنايدر، البالغ من العمر 50 عاما، مجموعة "فريزينيوسرابط خارجي" (Fresenius) منذ عام 2003، وهي شركة متخصصة في التكنولوجيا الطبية، تبلغ مبيعاتها السنوية 30 مليار فرنك وتوظف 220000 شخص في جميع أنحاء العالم.

من خلال تعيين أولف مارك شنايدر، اختار مجلس إدارة نستله مديرا تنفيذيا خارج دائرة نستلي المؤلوفة، خلافا لسلفيْه بيتر برابيك وبول بولكيه. وقد فاجئ هذا التعيين معظم المُحللين لأن نستله اعتادت منذ عام 1922 على تعيين مُسيريها من داخل الشركة، كما أن إسم أولف مارك شنايدر لم يكن قد ورد من قبل ضمن المرشحين. وكانت الأنظار متجهة بالأحرى للمديرة الحالية للسوق الآسيوية فان لينغ مارتيلو، أو لورون فرايكس المكلف بالسوق الأمريكية.

وسوف يتسلم شنايدر زمام الأمور في مجموعة المنتجات الغذائية العملاقة ابتداء من 1 يناير 2017. أما بول بولكيه الذي يشغل منصب المدير العام منذ ثمان سنوات، فسيصبح رئيس مجلس الإدارة في الربيع المقبل.

ونقل البيان عن بيتر برابيك قوله إن نستله ستتمكن، بقيادة كل من بول بولكه وأولف مارك شنايدر، من "تسريع طموحها لتصبح فاعلا رئيسيا عالميا في مجال التغذية، والصحة، والعافية".

من جهته، أشار جون-فيليب بيرتشي، المحلل في بنك "فونتوبيل" الخاص، إلى أن "أولف مارك شنايدر لا يأتي من شركة دانون أو كوكالولا، بل من مجموعة تنشط في مجال الصحة". وأضاف في تصريحاته ليومية "لوتون" (الصادرة بالفرنسية في لوزان): "هذه المرة، أخذت نستله حقا منعطفا كبيرا باتجاه العافية والتغذية".

ومنذ عدة سنوات، جعلت نستله "الصحة والعافية" من مجالات النمو ذات الأولوية. وفي عام 2015، مثل هذا المجال ثاني أهم محرك وداعم للمبيعات لهذه الشركة السويسرية متعددة الجنسيات.

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وقد كان عام 2015 صعبا بالنسبة لهذه الشركة التي تحتل صدارة القطاع على المستوى العالمي، وتوظف 335000 شخصا حول العالم: فبسبب قوة الفرنك السويسري، تراجع رقم مبيعاتها بنسبة 3% خلال عام واحد، ليصل إلى 88,8 مليار فرنك. أما أرباحها فانخفضت بأكثر من الثلث لتستقر في 9,1 مليار فرنك. في المقابل، سجلت نستله في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2016 أداء فاق التوقعات، وظلت مبيعاتها مستقلة في 20,9 مليار فرنك.


(ترجمته وعالجته: إصلاح بخات)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×