Navigation

تضاعف الثروات الناجمة عن المواريث في العقدين الماضيين

في سويسرا، يؤدي الحفاظ على علاقة جيّدة مع الآباء والأمهات - حسبما يبدو - إلى فوائد معتبرة على نحو متزايد. Keystone

يقوم السويسريون بتمرير المزيد من الثروات المتأتية من المواريث إلى أفراد العائلة والأصدقاء وغيرهم من المستفيدين أكثر من أي وقت مضى، حيث اتضح أن قيمة التركات التي بلغت 63 مليار فرنك في عام 2015 تمثل ضعف ما كانت عليه قبل 20 عاما، وفقا لما نشرته أسبوعية "نويه تسورخر تسايتونغ أم سونتاغ" في عددها الصادر يوم الأحد 14 يناير الجاري.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 يناير 2018 - 17:30 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

في السياق، يُقدّر مكتب دراسات سياسات العمل والسياسات الإجتماعيةرابط خارجي الذي أعد دراسة مستفيضة حول هذه المسألة أن مبلغا إضافيا يتراوح ما بين 16 و21 مليار فرنك يُنفق سنويا على الآخرين في شكل منح أو عطايا متنوعةا.

حسبما يبدو، لم يحصل هذا الإرتفاع جرّاء زيادة في السخاء أو الكرم، حيث توصلت الأبحاث التي أنجزها مكتب الدراسات الخاص إلى أن ثلث السويسريين تقريبا لا يُورّثون بعد رحيلهم سوى النزر القليل من ثرواتهم أو لا شيء على الإطلاق. في المقابل، تضخمت الأرقام نتيجة لزيادة غير عادية سُجّلت في أسعار العقارات السويسرية على مدى العشرية الماضية، وهي واحدة من الأصول الرئيسية التي عادة ما تُترك للورثة أو للمستفيدين من الوصية.

عموما، يُقدر متوسط قيمة الوصية في سويسرا بحوالي 170 ألف فرنك، فيما لا تزيد نسبة التركات التي تصل قيمتها إلى مليون فرنك أو أكثر عن 17% من عددها الإجمالي في البلاد.

أخيرا، توصل مُعدّو الدراسة إلى أن الناس عادة ما ينتظرون تقدم أعمارهم قبل البدء في وضع نصيب من الثروة جانبا لفائدة الورثة أو الجهات المستفيدة الأخرى، ويُعزى ذلك بالأساس إلى ارتفاع متوسط العمر المتوقع للسكان في الكنفدرالية. 



تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.