شركة السكك الحديدية الفدرالية تعترف بوجود عيوب تقنية

وقع الحادث يوم 4 أغسطس في محطة القطار الرئيسية بمدينة بادن، عندما أغلق القطار أبوابه وانحشر مُحصّل التذاكر بين الأبواب. © Keystone / Gaetan Bally

كشفت شركة السكك الحديدية الفدرالية السويسرية عن المشاكل المرتبطة بنوع القطار المتورط في الحادث الذي راح ضحيته محصل تذاكر في الرابع من شهر أغسطس الجاري.

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 أغسطس 2019 - 17:07 يوليو,
Keystone-SDA/م.ا.

وأفادت الشركة أنه بعد إجراء فحوصات لجميع الأبواب في العربات المعنية، تم التوصل إلى وجود عيوب في خمسة أبواب في القطارات من طراز (EW IV) تحول دون فتح الباب تلقائيا في حال وجود شخص على حافته. 

الشركة أكدت أيضا أنها ستواصل فحص جميع أبواب قطاراتها خلال الأسابيع القادمة، هذا بالإضافة إلى الاختبارات الدورية التي تتم كل سبعة إلى عشرة أيام لفحص القطارات وضمان خلوها من أي عيوب. ومع ذلك، فإنه الشركة لم تقدم إجابة على التساؤلات المثارة وأولها إلى أي مدى قد تشكل هذه الأبواب المعيبة خطرا على حياة الركاب والموظفين العاملين فيها.

لقد كشفت النتائج الأولى من التحقيق الجاري من طرف الهيئة السويسرية للتحقق من سلامة وسائل النقل أن خاصية فتح الأبواب تلقائيا لم تكن تعمل عندما حُوصر قاطع التذاكر بين أبواب القطار وبقي محتجزا بينها خلال الرحلة، ما أدى إلى وفاته.

وكانت شركة السكك الحديدية الفدرالية قد فحصت عربة القطار آخر مرة في 31 يوليو الماضي ولم تعثر على أي حالات شاذة.

ومنذ وقوع الحادث الأليم، أبلغ بعض العاملين في الشركة عن حصول حالات مماثلة. وأفادت شركة السكك الحديدية الفدرالية أنه تم الإبلاغ عن أقل من عشرة حوادث مهنية مماثلة في الإجمال.

وأوضحت الشركة أنه تم التحقق من إجراءات المغادرة بالقطار كجزء من عمليات التفتيش الخاصة وخلصت إلى أن العملية كانت آمنة للموظفين والمسافرين.

يُشار إلى أنه من المتوقع أن يبقى هذا الصنف من القطارات القديمة في الخدمة حتى عام 2030، ولكن بوصفها مُكمّلة للقطارات السريعة من طراز Intercity IC2000 فحسب وذلك ابتداء من عام 202 فصاعدا. أما الجيل الجديد من العربات المستخدمة في أسطول الشركة فهو مُجهّز بعناصر تكنولوجية إضافية لضمان أمن الأبواب وسلامة الركاب تشمل الخلايا الضوئية و أجهزة الاستشعار.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة