Navigation

رجال الأعمال السويسريون يتوقّعون آفاقا اقتصادية إيجابية

أدّى تراجع قيمة الفرنك خلال عام 2017 إلى دعم وتعزيز الصادرات السويسرية في الأسواق العالمية. Keystone

يتوقّع ثمانية من كل عشرة رجال أعمال سويسريين آفاقا اقتصادية جيّدة لبلادهم في عام 2018، وفق إستطلاع أجرته صحيفة "سونتاغس تسايتونغ"، الصادرة بالالمانية في زيورخ.

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 يناير 2018 - 11:07 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

هل هو مؤشر على أن المزاج قد تغيّر بعد انقضاء عام 2017 الذي يتفق الكثيرون على أنه كان عاما مضطربا؟ أو هو بالأحرى دليل آخر على ما يسميه البعض "الإستثناء السويسري"، حيث نجحت الكنفدرالية إلى حد كبير في تجنّب الإنعكاسات السلبية لمعظم الأزمات الإقتصادية والسياسية التي شهدتها أوروبا والكثير من المناطق الاخرى في العالم خلال العقد الماضي؟

المسح أكّد أن أغلبية كبيرة من مسؤولي الشركات والمؤسسات الإقتصادية في سويسرا يتوقعون أداءً اقتصاديا جيّدا خلال عام 2018، أي كانت دواعي هذا التفاؤل: فمقابل 81% من هؤلاء الذين يتوقعون سنة إيجابية، نجد 19% آخرين يتوقعون أن تشهد أعمالهم حالة من الركود، لكن لا أحد منهم توقّع حدوث انكماش اقتصادي.

+ تشير الأرقام الرسمية في سويسرا إلى توقّع بلوغ نسبة النمو الإقتصادي 2.3% في عام 2018.رابط خارجي

ويعدّ هذا تطوّرا إيجابيا ملحوظا مقارنة بالسنة الماضية، حيث لم يتوقّع آنذاك سوى ثلث رجال الأعمال أن يكون أداء الإقتصاد السويسري إيجابيا. 

وكانت من أكبر المخاطر التي ذكرها رجال الأعمال العام الماضي إمكانية حدوث أزمة حادة أو حتى تفكك فضاء اليورو، والإصلاح الضريبي الخاص بالشركات في سويسرا، والسياسات التي من المحتمل أن تتبعها الإدارة الامريكية في المستقبل.

أما المزاج الإيجابي السائد هذا العام، فيرتبط، وفق صحيفة "سونتاغس تسايتونغ"، بالظروف الجديدة في المحيط الاوروبي، بالإضافة إلى تراجع قيمة الفرنك بما يخفف الضغط على الصادرات.

ويمكن أن يكون لهذا التفاؤل تأثيرات قوية على الإقتصاد الفعلي: وقال نحو 28% من رجال الأعمال المشاركين في الإستطلاع (أي بزيادة 10 نقاط على العام الماضي) إن تحسّن الوضع العام من شأنه أن يحفّزهم على تحقيق مزيد من الإستثمارات.

لكن درجة التفاؤل التي كشف عنها هذا الإستطلاع هي أقلّ أهمية في مجال خلق فرص العمل. وعلى الرغم من أن نسبة الشركات التي من المحتمل أن تخفّض عدد الوظائف هو أقلّ مقارنة بالسنة الماضية (17%)، إلا أن ثلث رجال الأعمال فقط يعتزمون انتداب موظفين جدد.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة