هل ستدفع جائحة كوفيد - 19 سويسرا إلى أسوإ ركود بعد الحرب؟

كانت السياحة، التي فقدت بالفعل ربع حجم مبيعاتها في الربع الأول من العام الجاري، أكثر القطاعات تضررا من جائحة كوفيد - 19. Keystone / Urs Flueeler
هذا المحتوى تم نشره يوم 31 يوليو 2020 - 11:00 يوليو,

وفق  أفضل السيناريوهات، من المتوقع أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي في سويسرا بنحو 6٪ هذا العام. أما إذا اندلعت موجة ثانية من وباء كورونا ، فقد يواجه الاقتصاد  أزمة أسوأ من ضائقة السبعينيات.

وجه فيروس كورونا المستجد ضربة قاسية للاقتصاد السويسري في وقت مبكر من الربع الأول من العام ، مما أدى إلى انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.6 ٪ مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة. لكن إجراءات احتواء جائحة كوفيد - 19 التي اتخذت منذ منتصف مارس تعني أن الانكماش الاقتصادي سيكون أكثر حدة في الربع الثاني من العام.

وبالنظر إلى العام كله، تتوقع أمانة الدولة للشؤون الاقتصادية انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6.2 ٪ ، في حين من المتوقع أن تصل البطالة إلى 3.8 ٪  (مقارنة بـ 2.3 ٪ في عام 2019). في المقابل، يبقى مركز أبحاث الظرفية الإقتصادية (KOF) أكثر تفاؤلاً، حيث يتوقع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5.1٪.

من جهتها، اتخذت الحكومة الفدرالية والكانتونات مجموعة من الإجراءات تزيد قيمتها على 60 مليار فرنك سويسري (63 مليار دولار)، بهدف تمكين الاقتصاد من التعافي في النصف الثاني من هذا العام واستعادة النمو الاقتصادي بشكل قوي في عام 2021. شريطة عدم  حدوث موجة رئيسية أخرى من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد وأن تخرج أسواق التصدير الرئيسية للسلع السويسرية، بدءًا من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وآسيا ، من الأزمة أيضاً.

إذا لم يكن الأمر كذلك ، فقد ينخفض الناتج المحلي الإجمالي بأكثر من 7٪ هذا العام ، وفقًا لأمانة الدولة للشؤون الاقتصادية، وسيكون هذا أسوأ انكماش منذ الحرب العالمية الثانية.

محتويات خارجية

فيما يلي ملخص للأزمات الاقتصادية الرئيسية التي ضربت سويسرا في العقود الأخيرة:

أزمة النفط

بعد عقدين من الازدهار الاقتصادي والديمغرافي، تضررت سويسرا بشدة من الأزمة العالمية في السبعينيات. أدت  الصراعات الجيوسياسية والمتعلقة بالطاقة  إلى انفجار أسعار النفط بين عشية وضحاها. وكانت الأزمة مرتبطة أيضًا بالعوامل الهيكلية. ففي سويسرا ، كما هو الحال في العديد من البلدان الأوروبية. شهدت قطاعات اقتصادية، وخاصة الصناعات الثقيلة تراجعاً، وظهر اقتصاد قائم على الخدمات بشكل متزايد.

في عام 1975، انخفض الناتج المحلي الإجمالي السويسري بنسبة 6.7 ٪ ، ويعد هذا التراجع  غير مسبوق منذ الحرب. وانخفض معدل التوظيف بأكثر من 10٪ ، لكن عدد العاطلين عن العمل ظل دون 1٪. ففي ظل عدم وجود تأمين إجباري ضد البطالة ، اضطر مئات الآلاف من العمال الأجانب إلى مغادرة سويسرا.

الركود الطويل

بعد النمو المستدام في الثمانينيات وغياب البطالة ، تميز العقد التالي بـ "الركود الطويل". لم ينخفض الناتج المحلي الإجمالي ولكنه تذبذب بين -0.9٪ و + 0.5٪ لعدة سنوات.و بلغ معدل البطالة 5.7 ٪ ، وهو رقم قياسي بعد الحرب. كما دخلت سوق العقارات في أزمة واضطرت البنوك إلى استعادة آلاف العقارات والقروض المعدومة التي تصل إلى 40 مليار فرنك سويسري.

11 سبتمبر

هزت الهجمات الإرهابية في نيويورك عام 2001 الاقتصاد العالمي وخلقت شكوكا كبيرة لدى المستثمرين. لم يعاني الاقتصاد السويسري من الركود إلا أنه شهد نموًا ضعيفًا في العامين التاليين. بين عامي 2001 و2003، ارتفعت نسبة البطالة من 1.5٪ إلى 4.3٪. ومن أجل دعم الانتعاش الاقتصادي، بدأت البنوك المركزية الرئيسية، بما في ذلك المصرف الوطني السويسري،  سياسة أسعار الفائدة المنخفضة التي تستمر حتى يومنا هذا.

الأزمة المالية العالمية

في الولايات المتحدة، شجعت السياسة النقدية للاحتياطي الفدرالي الخاصة بأسعار الفائدة المنخفضة على تكوين فقاعة عقارية انفجرت في عام 2007. تحولت أزمة الرهن العقاري - القروض العقارية الممنوحة للعملاء غير القادرين على السداد- إلى أزمة مالية عالمية في العام التالي. في سويسرا ، وتعين على الحكومة والبنك الوطني السويسري التدخل لإنقاذ "يو بي اس"، أكبر مصرف في سويسرا.

في عام 2009 ، انخفض الناتج المحلي الإجمالي بشكل حاد بنسبة 2.2 ٪. لكن تعافت سويسرا بشكل أفضل من هذه الأزمة، وذلك مقارنة بدول أوروبية أخرى ، ولا سيما أسعار صرف العملات: فقوة الاقتصاد السويسري فيما يتعلق بمنطقة اليورو عززت سعر الفرنك، مما شكل تهديدا لقطاع التصدير. وبعد مرور أكثر من عشر سنوات، لا يزال يتعين على البنك الوطني السويسري أن يركز معظم جهوده على مكافحة ارتفاع قيمة الفرنك السويسري مقابل اليورو. 

مشاركة