Navigation

Skiplink navigation

رسوم بيانية تسلّط الضوء على اتجاهات التدخين في العالم

مع حلول مطلع القرن الحالي، كانت نسبة المدخنين في العالم 27%، ويتوقّع أن تتراجع هذه النسبة إلى 17% بحلول 2015 وفق توقعات منظمة الصحة العالمية. Keystone

في أي بلد في العالم يتجه الأفراد إلى التخلّي عن عادة التدخين؟ وهل سلوك النساء تجاه هذه الظاهرة أفضل من الرجال؟ وماذا عن سويسرا، موطن صناعة التبغ؟ فيما يلي ملخص متعدد الوسائط للبيانات الواردة في تقرير منظمة الصحة العالمية حول اتجاهات التدخين.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 يونيو 2018 - 07:30 يوليو,
سايمون برادلي سايمون برادلي ودوك كوانغ- نغوان Duc-Quang Nguyen

وفق منظمة الصحة العالمية التي تتخذ من جنيف مقرا لها، كل واحد من جملة خمسة أشخاص في العالم فوق سن الخامسة عشر كان من المدمنين على التدخين في عام 2016. وقد أفادت المنظمة في تقرير أصدرته يوم الخميس 31 مايو 2018 بمناسبة مرور ذكرى "يوم عالمي من دون تدخين" بأن أكثر من 24 مليون طفل تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عاما يدخنون سجائر.

محتويات خارجية

منذ عام 2000، لم يعد التدخين يحظى بشعبية كبيرة. أما في مطلع القرن الجديد، فقد كان واحد من كل ثلاثة أفراد من المدخنين (26.9%). وبحلول عام 2025، من المتوقّع أن تنخفض هذه النسبة لتصل إلى 17.3%. ولكن هذا الإنخفاض العالمي في نسبة المدخنين يخفي اختلافات عميقة بين المناطق وعلى مستوى الجنسيْن.

ويبدو أن تدخين التيغ يتراجع في جميع أنحاء العالم، بإستثناء إفريقيا ومنطقة شرق البحر الأبيض المتوسّط . وأشارت المنظمة إلى التقدّم الكبير المحرز في السيطرة على تدخين التبغ من قبل الرجال والنساء في الأمريكيتيْن، وفي مقدمتهما بلدان مثل أوروغواي والبرازيل وباراغواي وكولومبيا، ولكن بدرجة اقل في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبشكل عام، تحقق البلدان ذات الدخل المرتفع تقدما في التخلّي عن هذه الظاهرة أسرع من البلدان الأخرى متوسطة أو منخفضة الدخل، كما يشرح دوغلاس بيتشر، مدير منظمة الصحة العالمية للوقاية من الأمراض غير السارية.

محتويات خارجية


وتقول منظمة الصحة العالمية إن أعدادا كبيرة من النساء يتخلين عن هذه العادة، بإستثناء نساء أوروبا، في حين أن ضعف ومحدودية نسبة المتراجعين عن التدخين من الرجال هي مدعاة للقلق. وفي عام 2000، بلغت نسبة المدخّنين الذكور في جميع أنحاء العالم 43% قبل أن تنزل إلى 34% في عام 2015، بينما انخفضت نسبة المدخنات من 11% إلى 6% في نفس الفترة. قم بتمرير الشارة فوق الرسم للوقوف على الأرقام المفصّلة.

محتويات خارجية


وعلى الرغم من الإتجاه العام للتراجع، تأسف منظمة الصحة العالمية لكون بلد من جملة كل ثمانية بلدان يسير في الإتجاه الصحيح لتحقيق هدف طوعي يتمثّل في خفض استخدام التبغ بنسبة 30% بحلول عام 2025، بالمقارنة مع ما ساد في عام 2010. وتقول هذه الجهة إن أحد العوامل الرئيسية التي تعوق تحسّن الأوضاع في البلدان التي تشهد نسب تدخين منخفضة أو متوسّطة هي صناعة التبغ التي تقود حملات اشهارية قوية للترويج لمنتجاتها، وخاصة في صفوف الشباب، وأيضا الجهود التي تبذلها لإخفاء مخاطر التدخين عن الرأي العام.

وفي أحدث تقرير لها، حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن التبغ يقتل أكثر من سبعة ملايين شخص سنويا، ويشير التقرير إلى أن الكثير من الناس غير مدركين لمخاطر أمراض القلب والسكتات الدماغية الناجمة عن التدخين.

محتويات خارجية


وقال بيتشر معلّقا على تراجع نسبة المدخنين في سويسرا منذ عام 2000: "يمكن لسويسرا أن تحقق نتائج أفضل، ونأمل أن تصبح طرفا في اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ". وقد وقّعت الكنفدرالية على المعاهدة في عام 2004، لكنها لم تصادق عليها ويعود ذلك جزئيا للتغيرات التي أدخلت حديثا على مشروع قانون بشأن منتجات التبغ وقضايا أخرى ذات صلة بالإشهار والتمويل.

وقال مسؤول منظمة الصحة العالمية إن بلد جبال الألب الصغير كان جيّدا على الدوام في مراقبة تدابير تعاطي التبغ والوقاية منه. لكنه وصف سياسات حرية التدخين والطابع التحرري بشأن حظر  الإشهارات المتعلقة بالتبغ في جميع الكانتونات السويسرية بكونها "إجراءات غير مكتملة". ويشعر هذا المسؤول أن مصانع التبغ الكبرى:  فليب موريس، والشركة الأمريكية البريطانية للتبغ، والشركة اليابانية الدولية للتبغ- والتي لديها جميعها مقار رئيسية في سويسرا-، تؤثّر بشكل بالغ في رسم السياسات المتبعة في البلاد.

وفي تعليقه على تراجع عدد المدخنين السويسريين، أشار دانيال داوفالدر، المتحدث بإسم المكتب الفدرالي للصحة إلى أن التشريعات السويسرية في مجال التبغ "ليبرالية نسبيا". وأضاف: "إن أكثر التدابير فعالية للحد من معدلات المدخنين هو ترفيع أسعار السجائر أو حظر الأعلان عن التبغ. لكن هذه الإجراءات ليس من السهل أن تحصل على دعم سياسي كاف في الوقت الحالي".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة