تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

أجواء احتفالية وآلاف الزوار افتتاح مسجد جديد في "فيل" شمال شرق سويسرا

في نهاية الأسبوع الماضي، تقاطر آلاف الزوار والفضوليين على مدينة "فيل" Wil الواقعة في كانتون سانت غالن شمال شرق سويسرا لحضور مراسم افتتاح مسجد جامع جديد فيها. وكان هذا المكان المخصّص للعبادة في قلب الجدل الذي شهدته الكنفدرالية قبل ثمانية أعوام ونصف حول بناء المزيد من المآذن.

في تصريحات لـ swissinfo.ch، قال مسؤول في المسجد: "إن المبنى الحديث الذي يقع في مدينة فيل الناطقة بالألمانية في كانتون سانت غالن، فتح أبوابه لاستقبال أكثر من 6500 زائر يوم السبت 13 مايو الجاري، وهو نفس العدد الذي قدم يوم الأحد أيضا".

في الواقع، تتوج التظاهرة الشعبية لنهاية الأسبوع المنقضي جهودا جماعية بذلتها مجموعات مسلمة في سويسرا (ذات أصول بلقانية بوجه خاص) للتغلب على العقبات التي واجهت بناء مسجد في مدينة "فيل". في الأثناء، جاء الجامع الجديد متوافقا مع الحظر الدستوري السويسري لعام 2009 الذي وافق عليه الناخبون بشأن بناء المآذن.

قبل عقد من الزمان، أثارت خطط لبناء مآذن فوق مساجد في مدن "لانغنتهال" Langenthal و"فيل" Wil و"فانغن" Wangen القريبة من أولتن Olten الواقعة جميعها في المناطق المتحدثة بالألمانية من البلاد جدلا بلغت ذروته في الإقتراع الوطني الذي نظم يوم 29 نوفمبر 2009، وأسفر عن موافقة 57.5٪ من الناخبين على مبادرة أطلقتها أطراف يمينية تطالب بحظر بناء المزيد من المآذن في سويسرا.

المسجد الجديد هو الأحدث من بين أكثر من 200 مسجد ومكان مخصّص لإقامة الصلاة في سويسرا لفائدة جالية تضم في صفوفها حوالي 400،000 مسلم، يُشكلون نحو 5% من إجمالي سكان البلاد البالغ تعدادهم 8 ملايين و300 ألف نسمة. وبشكل عام، يمثل المسلمون في سويسرا مجتمعا متنوعا للغاية ومقسما على أسس إثنية ولغوية. غير أن الأغلبية الساحقة تقدم من منطقة البلقان (ألبانيا ومقدونيا وكوسوفو والبوسنة والهرسك وصربيا وكرواتيا والجبل الأسود) ومن تركيا.

الإندماج عن طريق الحضور  

يبلغ عدد سكان مدينة "فيل" حوالي 23،000 نسمة، ينتمي حوالي 15٪ منهم إلى الديانة الإسلامية (يقدم معظمهم من ألبانيا والبوسنة) وينتظمون في إطار جمعية خاصة بهم. وفي شهر نوفمبر 2011، تقدمت الجمعية إلى السلطات المحلية بطلب ترخيص لبناء مكان تجمّع إسلامي الطابع.

يُشرف الإمام بيكيم عليمي، وهو مقدوني يتحدث الألمانية بطلاقة، على إدارة المسجد الجديد. وفي حفل الإفتتاح الذي أقيم يوم السبت 13 مايو الجاري، صرح عليمي للإذاعة العمومية السويسرية الناطقة بالفرنسية RTS بأن "الإندماج يشمل أيضا إظهار الذات، وليس مجرد الإختباء".

على جدار المبنى الجديد الذي شُيّد في نهاية شارع يقع بالقرب من ملعب لكرة القدم، نُقشت تسميته أي "مسجد فيل" باللغة الألمانية و"جامع فيل" باللغة الألبانية، وهي لفتة تأتي في معرض الترحيب بالعديد من المسلمين القادمين من ألبانيا والمقيمين حاليا في المنطقة.

استغرق بناء مسجد "فيل" الذي تكفي مساحته لاستقبال 400 شخص تقريبا عامين من الزمن، وبلغت تكلفته حوالي 5 ملايين فرنك (5 ملايين دولار). في الأثناء، تمكن القائمون على المشروع من تجاوز العديد من الإعتراضات المحلية التي أثيرت من طرف بعض السكان الذين عبّروا عن الخشية من احتمال اجتذاب المسجد الجديد لبعض الأفراد الراديكاليين من الجالية.