انبعاثات غازات ثاني أكسيد الكربون: سويسرا بلد صغير لكن بصمته كبيرة

لماذا لا يقوم السويسريون بتدوير المزيد من النفايات البلاستيكية؟

تحمل معظم المواد البلاستيكية علامة إعادة تدوير، ولكن في سويسرا، القليل منها يعاد تدويره. وخلال 30 يوما، قامت الصحفية سوزان مسيخا بجمع وحفظ ما أنتجته من نفايات بلاستيكية، ملأت بها أربع حقائب تسوق. ولكنها تأكّدت في النهاية أن أقل من 50% فقط قابلة لإعادة تدوير.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 مايو 2018 - 13:15 يوليو,
كارلو بيزاني كارلو بيزاني، سوزان ميسيخا سوزان ميسيخا

يجمع السّويسريّون حاليّاً 80,000 طنّاً من البلاستيك من أجل إعادة تدويرها، أغلبها من قوارير الماء والحليب والشامبو وغيرها من القوارير ذات الجودة العالية. ويمكن لسويسرا عمليّاً تدوير ما يزيد على الـ 112,000 طنّاً سنويّاً علاوة عن تلك الّتي تجمعها الآن. بكلمة أخرى يمنك لكل شخص في سويسرا جمع وتدوير 14 كيلوغرام إضافيّة من البلاستيك سنويّاً، ولكن ليس هناك في سويسرا نظاماً فدراليّاً يحكم ولا مواقع تدير عمليّة تدوير البلاستيك هذه.

وعلى الرّغم من ذلك فإنّ المستهلكين جاهزون للمشاركة في تكوين نظام إقتصاديّ يعتمد على التّدوير وذلك ما تظهره نسبة تدوير قوارير البلاستيك والّتي تقدّر بـ 83%. بدأت الحملة على مستوى الدّولة بأكملها في 1990، واليوم هناك ما يزيد عن 50,000 نقطة في جميع أنحاء سويسرا لتسليم تلك القوارير.

قبل خمسة أعوام بدأت محلّات بيع المواد الغذائيّة بجمع كل أنواع القوارير البلاستيكيّة وذلك تماشياً من رغبة المستهلكين في تدوير كميّات أكبر من البلاستيك وألّا يقتصر هذا على قوارير الماء والحليب.

 (swissinfo.ch)

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة