Navigation

مصانع تقطير في برن تستخدم كحولها لإنتاج معقم اليدين

قرر مُصنّعٌ لمشروبات روحية في برن التوقف عن إنتاج مشروب الـ "جن" والتحول لصناعة معقم اليدين تجاوباً مع انتشار فيروس كورونا المستجد والشح المسجل في المعقمات في السوق السويسرية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 مارس 2020 - 08:39 يوليو,
جولي هانت جولي هانت

صرّح المسؤول في معمل "مات برينيراي" للتقطير المتخصص في إنتاج مشروب "جن" Gin الروحي أنه يرتجل من أجل إنقاذ شركته ومساعدة الناس من خلال توفير معقم اليدين على تفادي الإصابة بالفيروس، حيث ثبت أن تعقيم اليدين بالكحول يؤدي إلى قتل الفيروسات.

ابتداء من يوم الاثنين 16 مارس الجاري، بدأ مُنتج المشروبات الروحية في استخدام الكحول القوي المُخصّص أصلا لإعداد مشروبات الـ "جن" والـ "أفسنتين" والـ "فودكا" لإنتاج معقم اليدين وأطلق عليه اسم ديزيلات "Desilat". وبعد أن طلب كميات إضافية من الإيثانول ومواد التعبئة، سيتعيّن عليه الآن إضافة بعض المواد على الكحول لجعله مناسباً للاستخدام على البشرة. وبعد أن استأجر المُصنّع مقرا تابعا لجمعية ملاكمة سابقة لتخزين الزجاجات بملصقاتها المتواضعة، فسوف يتعامل مع كوب (coop)، أحد أكبر سلسلة المتاجر في سويسرا.

swissinfo.ch

"أين منتجاتك؟"

مصنع "مات برينيراي" الصغير، الذي تم إنشاؤه في عام 2016 بمساعدة آليات التمويل الجماعي، يُدير أيضا حانة تنظم جلسات تذوق منتظمة وورش عمل لصناعة مشروب "جن"، وهي أنشطة عادة ما توفر مداخيل تكميلية للشركة، لكن تجارته خمدت عندما بدأ الفيروس في الانتشار، لذلك كان على القائمين عليه إيجاد طرق جديدة للحفاظ على مواطن عمل موظفيه الخمسة.

في غضون ذلك، ازداد الطلب في سويسرا على معقمات اليدين مع عدم قدرة الصيدليات والمحلات التجارية على الاستجابة للطلبات، في الأثناء منح المكتب الفدرالي للصحة العامةرابط خارجي إعفاء خاصا لمصانع التقطير حتى تتمكن من سد الفجوة وزيادة الإمدادات. والآن يبذل موظفو "مات برينيراي" كل جهدهم لإعداد الطلبات المتراكمة.

وقال أدريان غاس، نائب المدير لـ swissinfo.ch: "قبل أسبوعين، اعتقد الجميع أننا فقدنا صوابنا. ثم قبل أسبوع، اعتقد الجميع أن الفكرة قد تكون جيّدة، أمّا الآن، فالجميع يسأل: أين منتجاتك؟"

تحول مؤقت

لقد أصبح الطلب على المعقم قويا لدرجة أن مصنع التقطير هذا في برن يُخطط الآن للتعاون مع شركاء آخرين إذا لم يتمكن من التأقلم مع الوضع. مع ذلك، لا يتوقع أدريان غاس الاستمرار في إنتاج معقم اليدين: "لا أعتقد أننا قادرون على المنافسة بمجرد أن تبدأ جميع الشركات الكبرى في الإنتاج مرة أخرى، إنه لأمر جيّد أن نتمكن من القفز في هذه الفجوة والمساعدة، وكذلك الحفاظ على عائداتنا".

عموما، لم يعد "مات برينيراي" منتج المشروبات الروحية الوحيد الذي يُساعد في هذه الأوقات الصعبة. إذ نجد مكتوبا على موقع مصنع تقطير "شفاب"رابط خارجي الكائن في أوبرفيل Oberwil بالقرب من بورين Büren في كانتون برن أيضا، إعلانا يقول: "يمكننا تزويدك إما بالكحول عالي التركيز أو بمعقم ننتجه بأنفسنا".

محتويات خارجية


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.