Navigation

"قميص العار" من نصيحة من مجهول إلى حظر على مستوى الكانتون.

احتج تلاميذ عدد من المدارس الثانوية في جنيف على اضطرارهم لارتداء ما أسموها "قمصان العار" فوق ما يُعتبر ملابس غير مناسبة للفصل، قائلين إن هذه الخطوة مهينة ومتحيزة جنسياً.

هذا المحتوى تم نشره يوم 08 أكتوبر 2020 - 10:10 يوليو,


تقول التلميذة جولي البالغة من العمر 16 عامًا: "يُطلب من الفتيات التستر، لكن الرجال لا يتعلمون حسن التصرف".


رداً على ذلك، قالت وزيرة التعليم في كانتون جنيف للصحفيين إنه يجب على الناس "عدم الخلط بين النقاش النسوي المهم حول دور المرأة، وملابسها، وحول كيف ينظر الناس أحيانًا إلى أجساد النساء وقضايا أخرى مشابهة... وبين المتطلبات الملاءمة للمدارس".⁠⠀



تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.