أغلبية السويسريين يؤيدون ارتداء الكمامات للوقاية من العدوى

في النمسا، الكمامات الواقية جزء رئيسي من تدابير تخفيف القيود المفروضة بسبب كورونا. Keystone / Barbara Gindl

قال 60% من السويسريين الذين شاركوا في استطلاع للرأي شمل جميع مناطق البلاد إنهم يؤيّدون إرتداء الكمامات الواقية في الاماكن العامة في محاولة لوقف انتشار جائحة كوفيد-19.

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 أبريل 2020 - 14:34 يوليو,
Keystone-SDA/ع.ع

وكشف المسح الذي نشرت نتائجه الصحف التابعة لمجموعة تاميديا الخاصة أن هذا التأييد شمل أشخاصا من جميع الأطياف السياسية.

مع ذلك، تضمّن المسح التحذير بأن مثل هذا الالتزام سيكون مرغوبا فيه بمجرد توفّر المعدات الواقية في سويسرا. لكن في الوقت الحالي، ليس من الواضح متى سيحدث ذلك.

وقال فابيان فوشير، رئيس جمعية الصيادلة السويسريين يوم الإثنيْن 20 أبريل الجاري إن توريد الكمامات الواقية "كارثة"، وأن الصيدليات تفتقر في كثير من الأحيان إلى هذه المعدات، مما يعرّض الموظفين والعملاء لخطر العدوى.

فوشير انتقد كذلك عدم وضوح السلطات الفدرالية وعدم تحملها لمسؤوليتها. وأضاف "طيلة أسابيع عبّرنا عن مخاوفنا لمسؤولين في مستويات عديدة، من دون جدوى". كما يطالب هذا الأخير من الحكومة نشر مبادئ توجيهية واضحة حول كيفية حصول الفئات المعرضة أكثر من غيرها لخطر العدوى على المعدّات الواقية.

حتى الآن، لم توص الحكومة السكان بارتداء الكمامات الواقية، ولكن مع استعداد البلاد للدخول في مرحلة رفع تدابير الحماية تدريجيا، ما يعني المزيد من المتاجر مفتوحة والأماكن العامة، يجعل هذا الموضوع ملحا أكثر من ذي قبل.

محتويات خارجية

مع ذلك، وجد إستطلاع تاميديا أيضا أن الغالبية العظمى 83% من إجمالي المستطلعة آرائهم والبالغ عددهم 40835  عبر الإنترنت قد أشادوا بأداء الحكومة في التعامل مع أزمة كوفيد-19، في حين عبّر الثلثان عن سعادتهم بالتوازن القائم بين حماية الصحة العامة والحفاظ على النشاط الاقتصادي.

هذا الإتجاه يتطابق مع ما كشف عنه استطلاع للرأي سابق أنجز لصالح هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية (الشركة الأم لـ swissinfo.ch)، والذي كشف أن ما يقلّ قليلا عن 90% من المشاركين لديهم ثقة متوسّطة أو أعلى من المتوسّط في القيادة السياسية.

في الأثناء، عارض ما يزيد قليلا عن نصف المجيبيبن في مسح مجموعة تاميديا إستراتيجية "المناعة المجتمعية" أو "مناعة القطيع"، والتي يرون إنها خطة ستسمح بإصابة المواطنين بالفيروس تدريجيا. وقال ثلاثة أرباع المجيبين إنهم يدعمون التطعيم الإلزامي إذا تم العثور على لقاح.

إضطراب الإجازات والعطل

في السياق، كشف مسح آخر نشرت نتائجه يوم الإثنيْن أيضا، وانجزته جامعة لوتسيرن للفنون والعلوم التطبيقية أن ثلث السويسريين قاموا بتعديل خطط عطلهم لعام 2020، إما عن طريق تغيير الوجهة أو الإلغاء تماما.

مع ذلك، إذا ما استأنفت السكك الحديدة الجبلية العمل، وإذا أصبحت الرحلات عبر الحدود إلى البلدان المجاورة كإيطاليا وإسبانيا ممكنة مرة أخرى، يقول 38% من مجموع المشاركين في المسح البالغ عددهم 1003 شخصا إنهم سيمضون قدما في إجازاتهم.

في غضون ذلك، يأمل قطاع السياحة السويسري في التخفيف من الأضرار التي يعاني منها نتيجة توقّف الرحلات الخارجية من خلال إغراء المصطافين السويسريين على المستوى الوطني بالقيام برحلات وطنية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة