عُملاء روس "حاولوا التجسّس على مختبر سويسري للمواد الكيميائية"

وفقا لما ورد في الصحيفة السويسرية، يُزعم أن مختبر شبيتس الذي يُوجد قرب العاصمة الفدرالية برن "كان مستهدفا من طرف العملاء الروس". Keystone

تم إلقاء القبض في هولندا على عميليْن روسييْن يُشتبه فى محاولتهما التجسّس على مختبر سويسرى وطردهما في وقت سابق من هذا العام، وفقا لما ذكرته صحيفة تاغس أنتسايغر الصادرة يوم الجمعة 14 سبتمبر 2018 نقلا عن مصادر لم تسمها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 سبتمبر 2018 - 15:09 يوليو,
Reuters/SRF/Tages-Anzeiger/ك.ض

جهاز الإستخبارات الفدرالي أكد المعلومات التي حصلت عليها كل من تاغس أنتسايغر  وصحيفة NRC Handelsblad الهولندية. ونقلت الصحيفة عن متحدثة قولها "إن جهاز الإستخبارات الفدرالي كان نشطا في هذه العملية مع شركائه الهولنديين والبريطانيين"، وأضافت أنه تسنّى بهذه الطريقة "إيقاف عمل غير قانوني ضد جزء مهم من البنية التحتية السويسرية".

الصحيفة التي تصدر بالألمانية في زيورخ قالت إنه وفقا للبحث الإستقصائي الذي أجرته، فقد كانت المؤامرة - التي جرت أطوارها خلال فصل الربيع الفائت - مُوجّهة إلى مختبر شبيتس الذي يوجد قرب برن. وفي نفس المقال، صرح رئيس قسم الإعلام في المختبر إنه لا يستطيع التعليق على معلومات جهاز الإستخبارات الفدرالي. مع ذلك، أكد أن المختبر قد تعرض للإستهداف من قبل قراصنة معلوماتيين (هاكرز)، لكنه أضاف أنه كان على أتم الإستعداد وأنه لم يتم أخذ أي بيانات.

يُشار إلى أن هذا المختبر التابع للمكتب الفدرالي لحماية السكان يُعتبر "المركز السويسري للحماية ضد تهديدات ومخاطر الأسلحة النووية والبيولوجية والكيميائية"، وقد سبق له القيام بتحليل غازات سامة يُشتبه في أن تكون استُخدمت في سوريا وعيّنات من غاز الأعصاب الذي تقول بريطانيا إن روسيا استخدمته لمحاولة قتل جاسوس سابق فوق أراضيها.

الصحيفة السويسرية قالت أيضا إن المُشتبه بهما ليسا نفس الشخصين اللذين اتهمتهما بريطانيا الأسبوع الماضي بمحاولة قتل سيرغاي سكريبال وابنته في بريطانيا في مارس 2018. ونفت روسيا أن يكون لهذين الرجلين أيّ علاقة بما اصبح يُعرف بـ "قضية سكريبال".

أخيرا، أضافت تاغس أنتسايغر أنه قد تم إبلاغ الحكومة السويسرية بقضية مختبر شبيتس وأن المدعي العام السويسري بصدد إجراء تحقيق في الأمر.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة