Navigation

ما بعد "بريكزيت".. تحديد الصفقات الثنائية أولوية سويسرية

وزير الإقتصاد السويسري يوهان شنايدر-أمان (بربطة عنق حمراء) رفقة زعماء إيطاليا وفرنسا وألمانيا يوم تدشين نفق الغوتهارد الحديدي، أطول نفق من نوعه في العالم، يوم 1 يونيو 2016. Keystone

من الواجب إعطاء دفعة قوية وواضحة للتعامل مع ملف الهجرة قبل الإجازة الصيفية لزعماء الإتحاد الأوروبي. هذا هو رأي وزير الإقتصاد السويسري يوهان شنايدر-أمان، الذي يترأس الكنفدرالية في عام 2016.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 يونيو 2016 - 21:09 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات, swissinfo.ch

في مقابلة مع صحيفتي الأحد، "زونتاغس تسايتونغرابط خارجي" (تصدر بالألمانية في زيورخ)، و"لوماتان ديمانشرابط خارجي" (تصدر بالفرنسية في لوزان)، أوضح السيد أمان أنه يريد المضي قدما لإيجاد حل سريع مع بروكسل، رغم أن الإهتمام منصب الآن على تداعيات تصويت غالبية الناخبين البريطانيين لصالح خروج بلادهم من الإتحاد الأوروبي.

وأمام الحكومة السويسرية مهلة حتى فبراير عام 2017 لتنفيذ ما ورد في الإستفتاء المُلزم الذي صوت فيه الناخبون يوم 9 فبراير 2014 لصالح تحديد حصص الهجرة، استجابة للمبادرة الشعبية التي كان قد طرحها حزب الشعب (يمين شعبوي). ولكن وزير الإقتصاد السويسري أشار إلى أن الحصص الثابتة ستمثل "مشكلة كبيرة".

وللحفاظ على الإتفاقيات الثنائية التي أبرمتها سويسرا مع الإتحاد الأوروبي، يعول السيد أمان على شرط احترازي خاص بالهجرة، على النحو الذي اقترحه كاتب الدولة السويسري السابق مايكل أمبول. وما قد ينجح وفقا لوزير الإقتصاد هو "نموذج شرط احترازي متميز يشتمل على تدابير للتعامل مع المشاكل التي تتم مواجهتها في قطاع صناعي بعينه وفي منطقة معينة".

أما بالنسبة لنتيجة تصويت "بريكزيت" – والتي كانت المخاوف من الهجرة محركها الأساسي ودافعها الأول - قال شنايدر-أمان أنه كان مستيقظا في الساعة الثالثة صباحا يوم الجمعة الماضي، عندما أُعلن عن نتائج الإستفتاء، مضيفا أن ذلك اليوم "سيُسجل في التاريخ لكونه اليوم الذي غيّر الإتحاد الأوروبي".

فرصة بالنسبة لسويسرا؟

يرى وزير الخارجية السويسري ديديي بوركهالتر في خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي فرصة لسويسرا لتسوية خلافها المتعلق بالهجرة مع البلدان 28 الأعضاء في الإتحاد. وفي تصريحات لصحيفة "شفاينس آم زونتاغرابط خارجي"، أعرب عن قناعته بأن سويسرا تتوفر على "نافذة" لإيجاد حل لمسألة لهجرة.

وأضاف بوركهالتر أنه "يتعين على الإتحاد الأوروبي وسويسرا التحلي بالشجاعة لإيجاد حل ودي وآمن من الناحية القانونية". 

وفي تصريحات أخرى لصحيفة "زونتاغس تسايتونغرابط خارجي"، أضاف الوزير أن سويسرا قد تتحول إلى "حقل تجارب" للإتحاد الأوروبي فيما يتعلق بمحادثاته مع بريطانيا.

End of insertion


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.