سويسرا مستمرة في احترام الإتفاق النووي مع إيران رغم انسحاب واشنطن

في أحد شوارع العاصمة الإيرانية طهران، جدارية ضخمة تعبّر عن مشاعر معادية للولايات المتحدة في اليوم (الثلاثاء 8 مايو 2018) الذي أعلن فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قرار انسحاب الولايات المتحدة من الإتفاق النووي الإيراني الذي تم التوصل ‘ليه في عام 2015. Copyright 2018 The Associated Press. All rights reserved.

أعربت سويسرا عن قلقها إزاء العواقب المحتملة لانسحاب الولايات المتحدة من الإتفاق النووي الدولي مع إيران، لكن برن تقول إن هذا لا يغيّر من موقفها ومن استمرار احترامها لبنود الإتفاق.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 مايو 2018 - 13:54 يوليو,
SDA/ATS/swissinfo.ch/ك.ض

وعلى الرغم من قرار الرئيس دونالد ترامب سحب الولايات المتحدة من الصفقة النووية الإيرانية، إلا أن ذلك لا يعني نهاية الاتفاق، كما أبلغت وزارة الخارجية السويسرية وكالة الأنباء السويسرية مساء الثلاثاء 8 مايو الجاري. في الوقت نفسه، دعت سويسرا جميع الأطراف إلى ضبط النفس والتعاون المستمر.

وزارة الخارجية أشارت إلى أن الوضع القانوني في سويسرا فيما يتعلق بإيران لا يشهد أي تغيير في أعقاب أي قرارات أمريكية بشأن المسائل المتعلقة بالعقوبات. وتبعا لذلك، فإن سويسرا ستواصل التنفيذ الكامل لجميع التزاماتها بموجب القرار الأممي رقم 2231.

في المقابل، تزيد الإجراءات الأمريكية من عدم اليقين السياسي بشأن مستقبل الإتفاق النووي، وهو ما يُفاقم بالتالي من عدم اليقين القانوني بالنسبة للشركات السويسرية، والوسطاء الماليين بالخصوص فيما يتعلق بالمبادلات التجارية مع إيران.

يُشار إلى أن سويسرا تمثل المصالح الأمريكية في جمهورية إيران الإسلامية منذ أزمة الرهائن في عام 1980، حيث يتولى قسم المصالح الخارجية بالسفارة السويسرية في طهران إدارة جميع الشؤون القنصلية الأمريكية في إيران.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة