متظاهرون ينصبون خيامهم أمام مقر البرلمان

وفقا للمتظاهرين، تمثل ساحة البرلمان، بوصف هذا الأخير صانع القرار، رمز القوة المدمّرة للطبيعة لسلبية السياسيين في حل أزمة المناخ. Keystone

 نظّم عدة مئات من المتظاهرين معسكرا احتجاجيا أمام مقر البرلمان السويسري والمصرف الوطني السويسري في برن. ويقول المنظمون إنهم يخططون للبقاء طوال الأسبوع الجاري لتسليط الضوء على سلبية البرلمان والسلطات السويسرية عامة في اتخاذ أي إجراءات جدية بشأن أزمة التغيرات المناخية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 21 سبتمبر 2020 - 11:14 يوليو,
Keystone-SDA/Reuters/ع.ع

وصل النشطاء إلى ساحة البرلمان في الساعة الرابعة والنصف من صبيحة يوم الإثنيْن 21 سبتمبر الجاري لبدء أسبوع "انهضوا لإحداث التغيير". وهم بذلك يحتجون على النظام الاقتصادي والسياسي الذي يقولون إنه مسؤول عن أزمة المناخ.

وقام حوالي 40 متظاهرا بربط بعضهم إلى بعض بسلاسل أو بربط أنفسهم إلى أعمدة وأشياء ثابتة على عين المكان لمنع الشرطة من إجلائهم عن المكان في حالة قررت السلطات وضع حد لهذا الاحتجاج.

ودعا النشطاء المواطنين للإنضمام إليهم في تحركهم، وفقا لبيان مشترك صادر عن منظمات إضراب المناخ، وتحالف العدالة المناخية، ومنظمة "تمرّد لدرء الانقراض".

وقالت آنايس تيلكوين، من منظمة "تمرد لدرء الانقراض" إن "ساحة البرلمان هي رمز للدمار الذي سببته أزمة المناخ"، وذلك "بعد أن قررت الحكومة الفدرالية في برن منح شركات نقل جوي قرابة ملياريْ فرنك، بينما يستثمر المصرف الوطني السويسري و"كريدي سويس" مليارات الفرنكات في الوقود الأحفوري. إنهم بذلك يلقون الزيت على النار بينما كل شيء يحترق بالفعل".

ويقول النشطاء إنه من المقرر اتخاذ مزيد من التدابير ضد المؤسسات السياسية والدوائر الاقتصادية والمركز المالي خلال الأسبوع الجاري.

ولم يتم حظر الوصول إلى البرلمان، الذي يجتمع هذا الأسبوع في إطار الدورة الخريفية.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة