تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

صفقة بالمليارات للجيش هل سيصوت الناخب السويسري على شراء مقاتلات جديدة؟

Un gruppo di spettatori ammira le esibizioni del flotta aerea dell'esercito svizzero

 رفض 53,4% من الناخبين في عام 2014 صفقة شراء 22 من مقاتلات غريبن البالغ ثمنها 3,1 مليار فرنك.

(Keystone)

يقف الجيش السويسري على أبواب معركة حرجة من أجل تجديد سلاحه الجوي، حيث تمَّ ترشيح خمسة أنواع من الطائرات ليكون الإختيار من بينها. غير أن دعوة الشعب للمشاركة في اختيار الطائرة المقاتلة الجديدة عبر صناديق الإقتراع لم تتأكد بعد.

يعود الجيش السويسري مرة أخرى إلى الهجوم بعد الهزيمة التي عاشها عبر صناديق الاقتراع في 18 مايو 2014. ففي ذلك الوقت، رفض 53,4% من الناخبين صفقة شراء 22 من مقاتلات غريبن البالغ ثمنها 3,1 مليار فرنك. وكان من المفترض أن تحل تلك الطائرات السويدية، التي كانت قيد التطوير آنذاك، محل طائرات تايغر F 5 القديمة.

في الأيام الأخيرة، صرح وزير الدفاع غي بارمولان أمام وسائل الإعلام أن الوضع مختلف تماماً اليوم. حيث حددت الحكومة الفدرالية ميزانيةً أقصاها 8 مليارات فرنك من أجل الحصول على طائرات مقاتلة جديدة ومنظومة دفاع أرض ـ جو جديدة.

"أمر ضروري"

وزير الدفاع أشار إلى ضرورة اقتناء مقاتلات جديدة من أجل ضمان الحياد وحماية الشعب. وقال: «ما يزال الوضع العالمي والأوروبي غير مستقر. ونحن لا نعلم ما الذي سيحدث خلال العشر أو العشرين سنة القادمة».

ووفقاً لوزير الدفاع، يجب اقتناء أسطول حديث ودفاع أرض ـ جو يليق بهذه التسمية. وبحلول عام 2025 أو 2030، فإن الطائرات والنظام الحالي لن يكونا قابلين للإستخدام. وأكَّد غي بارمولان على أنه لا يمكن تمديد صلاحية طائرات FA/18 من الناحية التقنية. كما استبعدت الحكومة الفدرالية أيضاً فكرة تأجيل الشراء أو التخلي عنها أو اللجوء إلى استخدام طائرات بدون طيار.

بيد أن الحكومة الفدرالية لم تتخذ قراراً نهائياً بشأن السرب الجديد الذي سيحل محل الأسطول الحالي المُكوَّن من 54 مقاتلة تايغر F 5 و30 من طراز FA/18. وقد تم تكليف وزارة الدفاع بدراسة عدة بدائل قبل حلول شهر فبراير 2018. وفيما يلي تعريف مُوجز بالأنواع الخمس للطائرات المُرشحة لهذا الغرض: 

تصويت ممكن لكنه غير مؤكد

تجدر الإشارة إلى أنه من الممكن أن تتم عملية الشراء من خلال مرسوم لمخطط يبيّن الهدف من الشراء والحد الأقصى للتكلفة البالغ 8 مليارات فرنك، وهو مرسوم يُمكن أن يخضع للإستفتاء الاختياري. كما يُمكن لمراجعة القانون الفدرالي الخاص بالجيش، التي تحدد الوسائل اللازمة للدفاع عن المجال الجوي، أن توفر للشعب فرصة إبداء رأيه. ولكن من بين الإحتمالات الواردة الأخرى: اتخاذ القرار دون تنظيم اقتراع أو إجراء استفتاء حول نوع الطائرات. 

على أية حال، لن يتمَّ التصويت على هذه المسألة قبل عام 2020، بحسب غي بارمولان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×