محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرجال الثلاثة قبل اعدامهم في مقديشو يوم الاحد. تصوير: فيصل عمر - رويترز.

(reuters_tickers)

مقديشو (رويترز) - أعدم ثلاثة رجال بالرصاص يوم الأحد بعدما أدانتهم محكمة عسكرية صومالية بقتل مدنيين في سلسلة من الهجمات في البلاد مؤخرا ألقيت بالمسؤولية عنها على متشددي حركة الشباب الاسلامية.

وغطيت رؤوس الرجال وأقتيدوا الى أعمدة وأيديهم وراء ظهورهم في أرض فضاء في العاصمة مقديشو حيث احتشد أناس لمشاهدة اعدامهم برصاص فرقة اعدام.

وقال عبد الرحمن توريري رئيس المحكمة العسكرية للصحفيين في الموقع "أي أحد يقتل شخصا أو أي متشدد يقتل أناسا ويلقى القبض عليه سوف يقدم أيضا للمحكمة ويعدم."

وأضاف أن اثنين من الرجال اعترفا بتهم القتل في حين اتهم الثالث بتسهيل هجوم يوم الثامن من يوليو تموز حين نقل بالسيارة مهاجمين الى القصر الرئاسي.

ولم يتسن الحصول على تعليق من حركة الشباب.

وتأتي عمليات الاعدام في اطار اجراءات مشددة تتولى بموجبها محاكم عسكرية منذ عام 2011 محاكمة من يشتبه في انتمائهم لحركة الشباب.

وتكافح حكومة الصومال لفرض النظام بعد أكثر من عقدين على سقوط الدكتاتور محمد سياد بري وانزلاق البلاد الى الفوضى.

(اعداد وتحرير عماد عمر للنشرة العربية)

رويترز