تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الديمقراطية للجميع الصم السويسريون يطالبون بصياغة محتويات الدعاية الإنتخابية بلغة الإشارة

Simonetta Sommaruga on stage

سيمونيتا سوماروغا تشارك في مائدة مستديرة حول "الديمقراطية من دون لغة الإشارة" نظمها الإتحاد السويسري للصم في شهر سبتمبر 2016.

(Keystone)

قدّم الإتحاد السويسري للصم إلتماسا طالب فيه المستشارية الفدرالية بتوفير نسخة إلكترونية لكتيبات التصويت واللوائح التوضيحية للقوانين الجديدة بلغة الإشارة.

وأشار الإتحاد في بيانرابط خارجي أصدره يوم الإثنيْن 2 أكتوبر 2017 إلى وجود أكثر من 10 ألاف شخص في سويسرا يعانون من الصمم أو من صعوبة شديدة في السمع، ولا تتوفّر لهم فرص متكافئة مع غيرهم من المواطنين لفهم الموضوعات التي تتم بشانها عمليات التصويت.

وأضاف البيان: "لغة الصم هي لغة الإشارة. والألمانية المكتوبة هي لغة أجنبية بالنسبة إليهم، وعليهم بذل جهود مضنية لتعلمها وإتقانها. وفهم مضامين سياسية معقّدة بلغة أجنبية هي عقبة كبيرة لا مبرر لها، فضلا عن كونها تنتهك القانون السويسري والدولي الضامنيْن للوصول إلى المعلومة دون عوائق".

وأوضح الإتحاد السويسري للصم أنه بدون اتخاذ تدابير مناسبة "يصبح تشكيل الآراء بحرية، ومن هناك المشاركة السياسية، عملية تكاد تكون مستحيلة بالنسبة للأشخاص المتضررين". 

swissinfo.ch

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×