العنف والتطرف اليساري يتصاعد في سويسرا

مظاهرة للجماعات اليسارية ضد عنف الشرطة في وسط برن، في 31 ديسمبر عام 2019. Keystone / Anthony Anex

ارتفعت نسبة أحداث العنف التي يرتكبها المتطرفون اليساريون السويسريون في العام الماضي، وذلك بحسب جهاز المخابرات السويسرية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 يونيو 2020 - 10:10 يوليو,
SRF/ث.س

وأبلغ هذا الجهاز عن 207 حادثة تورط فيها يساريون متطرفون في عام 2019، من بينها 115 عملا عنيفا، مقارنة بـ 78 في عام 2018.

وقال جهاز المخابرات لقناة التلفزيون السويسري الناطقة بالألمانية، إنه وكما كان في السنوات السابقة، توسّع نطاق العنف، بما في ذلك هجمات الحرق العمد، وتدمير الممتلكات والهجمات ضد قوات الأمن السويسرية.

وقال الباحث ديرك باير من جامعة زيورخ للعلوم التطبيقية (ZHAW) إن المتطرفين اليساريين في سويسرا ينشطون بشكل خاص في المدن الكبرى ويجذبون الانتباه دائمًا عبر الحملات التي ينظمونها.

وفي الوقت نفسه، على حد قوله، تراجعت الحوادث المنسوبة إلى المتطرفين اليمينيين في سويسرا  إلى 29 حادثة في عام 2019 مقابل 53 في العام الذي سبقه. من بين هذه الحوادث، كان هناك حادثة عنيفة واحدة فقط في عام 2019.

وقال باير إن العدد المنخفض لحوادث العنف التي تم الإبلاغ عنها من طرف الجناح اليميني ربما يرجع إلى أن الأشخاص الذين ينتمون إلى هذا التوجه قد تعلموا "الابتعاد عن الرادار".

كما قال جهاز المخابرات لقناة التلفزيون السويسري (SRF) إنه أُبلِغ مع ذلك عن اجتماعات لمتطرفين يمينيين في أكواخ جبلية أو في مسيرات أو في حفلات موسيقية، وأضاف أنه من الواضح أن لديهم اتصالات بشبكات دولية.

لكنه أردف قائلا "من المرجح أن هذه الاتصالات موجودة بين الأفراد وليس بين التنظيمات القائمة في سويسرا والخارج".

في تقييمها السنوي لـ "وضع الأمن" في سويسرا، كتبت الحكومة الفدرالية في 29 أبريل أن المشهد اليميني المتطرف "استمر في التصرف بطريقة تآمرية وتم تقييده فيما يتعلق باستخدامه للقوة، ومع ذلك، فإن هؤلاء يستطيعون الوصول إلى عدد كبير من الأسلحة، وتم تدريب بعض الأتباع على فنون الدفاع عن النفس."

مشاركة