Navigation

انقطاع زيرمات عن العالم بسبب مخاطر الإنهيارات الثلجية

لم يُسفر الإنهيار الجليدي الذي وقع يوم 4 يناير 2018 بين بلدتي تاش Täsch وزيرمات Zermatt عن تعطيل خدمة السكك الحديدية في ذلك الوقت بفضل الحواجز الوقائية. Air Zermatt

تم قطع الطريق البري وخط السكك الحديدية المؤديان إلى منتجع التزلج الشتوي الشهير في زيرمات جنوب سويسرا حيث تواجه المنطقة أقصى مستوى من خطر حدوث الإنهيارات الثلجية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 يناير 2018 - 14:05 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وفي تصريحات أدلى بها إلى صحيفة "لونوفيليست"، قال رومي بينر هوسر، رئيس البلدية، "لا أحد يصل أو يغادر زيرمات". وقد تم إغلاق الطريق منذ صباح الإثنين (8 يناير) بينما توقفت خدمات السكة الحديدية فى حوالى الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 13،000 سائح تقطعت بهم السبل. 

وللعلم، هناك حوالي 13،400 سرير متاح للسياح في منتجع زيرمات، 7،200 منها في الفنادق و 6،200 في الشقق المخصصة لفترات العطل.

وإلى حد إعداد هذا التقرير، لم يتم إخلاء منازل بعد، كما أن سكان زيرمات أحرار في التنقل داخل القرية. في المقابل، تقوم السلطات برصد الوضع كل نصف ساعة، فيما توجد إمكانية لحصول انقطاع في التزويد بالتيار الكهربائي.

محتويات خارجية

وفي أجزاء من كانتون فالي (حيث يقع منتجع زيرمات) تم الإعلان من قبل المعهد الفدرالي للأبحاث حول الغابات والثلوج والمناظر الطبيعية عن بلوغ التهديدات إلى مستوى 5، وهو أعلى مستوى للمخاطر.

ووفقا للمعهد، يُمكن أن يؤدي مزيج من تساقط الثلوج المتوقع فوق الثلوج القديمة التي سقطت بكميات وفيرة خلال عيد الميلاد إلى "العديد من الإنهيارات العفوية الكبيرة الحجم، بل الكبيرة جدا في غالب الأحيان".

وتشمل مناطق التزلج المتضررة كلا من "ساس-في" Saas-Fee والمنحدر الجنوبي لجبل سيمبلون والوديان المجاورة انطلاقا من "فيسب" Visp ووصولا إلى زيرمات، وفقا لتقديرات المعهد الفدرالي للأبحاث حول الغابات والثلوج والمناظر الطبيعية المُعلن عنها مساء الإثنين 8 يناير الجاري.

+ شاهد: تكنولوجيا متطوّرة للوقاية من الإنهيارات الصخرية

هكذا بدت خريطة المخاطر (خطر حدوث انهيارات ثلجية (أسود / أحمر هو المستوى 5) وخطوط الثلوج) صباح يوم الثلاثاء 9 يناير 2018. WSL

في سياق متصل، انقطعت قرية غوندو Gondo الواقعة على الحدود السويسرية الايطالية عن العالم الخارجي على إثر حدوث انهيار أرضى فيها يوم الاثنين أيضا. وكانت القرية تعرضت في عام 2000 إلى انهيار أرضي أسفر عن مقتل 13 شخصا.


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.