Navigation

سويسرا تعرض التوسط في مالي بعد الانقلاب

وعد قادة الانقلاب العسكري في مالي يوم الأربعاء بتنظيم انتخابات لكن الانقلاب أدانته دول عدة . Copyright 2020 The Associated Press. All Rights Reserved.

عرضت سويسرا  الوساطة على أطراف النزاع في مالي في أعقاب الانقلاب العسكري الذي وقع يوم الثلاثاء.

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 أغسطس 2020 - 00:00 يوليو,
swissinfo.ch/م.ا.

وفي أول تصريح لوزارة الخارجية السويسرية على الانقلاب العسكري في مالي الذي أطاح بالرئيس إبراهيم بوبكر كيتا وأدى إلى حل البرلمان، قالت وزارة الخارجية في بيان على تويتر "إن سويسرا تدعو إلى الحوار بين الأحزاب واحترام القواعد الدستورية وضمان الديمقراطية وسيادة القانون لصالح الشعب المالي".

ووعد الجنود المتورطون في عملية الانقلاب يوم الأربعاء بتنظيم انتخابات لكن دول عدة أدانت الانقلاب العسكري.

وأضافت وزارة الخارجية أن سويسرا تراقب الوضع عن كثب و "مستعدة لمساعدة جميع الأطراف بخبرتها في مجال السلام".

يذكر أن سويسرا بذلت جهودا من قبل في مجال الوساطة السلمية في مالي، حيث سعت إلى فتح قنوات الحوار بين  الحركة الوطنية لتحرير أزواد  (MNLA) والحكومة في باماكو.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.