من أين يأتي الماء الذي نشربه في سويسرا؟

في المنازل السويسرية، يبلغ معدّل الإستهلاك اليومي 142 لترا بالنسبة للشخص الواحد Keystone / Oliver Berg

تنبع 80٪ من مياه الشرب المستهلكة في سويسرا من جوف الأرض. وتوجد في الكنفدرالية احتياطيات مائية وفيرة جدا، ولكنها تتعرض للتلوث بشكل متزايد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 أغسطس 2019 - 14:01 يوليو,
لويجي جوريو لويجي جوريو

تأتي مياه الشرب في سويسرا، من ثلاثة مصادر مختلفة. حوالي 40 ٪ تأتي من المياه الجوفية ، و 40 ٪ من الينابيع والعيون الجارية و ال20 ٪ المتبقية من المياه السطحية، وخاصة البحيرات والأنهار. وتتم تغذية المياه الجوفية بواسطة الأمطار، وذوبان الجليد والأنهار الجليدية ، وكذلك من تدفقات الجداول والروافد.

وتعد الاحتياطيات المائية الجوفية هائلة: 150 مليار متر مكعب، وهو ما يعادل حجم جميع البحيرات السويسرية تقريبا. ومن اجمالي هذه الكمية ، يتم استخدام ما يزيد قليلاً عن مليار متر مكعب لتلبية الاحتياجات من المياه الصالحة للشرب.

النترات وبقايا المبيدات 

من الممكن من الناحية النظرية على الأقل، استخراج كمية من المياه تفوق بأكثر من عشر مرات الكميات المستخدمة حاليا، من دون تأثير دائم على المياه الجوفية أو البيئة، كما يلاحظ رونالد كوزل، رئيس قسم "الهيدرولوجيا" في المكتب الفدرالي للبيئة.

المشكلة ، يواصل كوزل، أنه من المستحيل في كثير من الأحيان في الوقت الحاضر إنشاء نقاط جديدة لتجميع المياه، وخاصة على الهضبة السويسرية. ويرجع ذلك إلى زيادة التحضر والاستخدام المكثف للأراضي من قبل الزراعة وما ينتج عنها من تضارب في المصالح يحد بشكل متزايد من كمية المياه التي يمكن استخدامها بالفعل.

ومع ذلك ، ليس الجانب الكمي ما يقلق المكتب الفدرالي للبيئة. بل "تعرّض احتياطيات المياه الجوفية على نحو متزايد للتلوث، وفي أغلب الأحيان بسبب الزراعة ،" وفق ما أظهرته دراسة أنجزها المرصد الوطني للمياه الجوفية (NAQUA) ، ونشرت نتائجها يوم الخميس بواسطة المكتب الفدرالي للبيئة.

يقول المكتب الفدرالي إن نوعية المياه معرضة للخطر بشكل خاص بسبب النترات ومخلفات منتجات وقاية النباتات والأدوية والمبيدات الدقيقة المتأتية من قطاع الصناعة والحرف اليدوية والحياة الأسرية.

ثلث المياه الصالحة للشرب في المراحيض

على الرغم من وجود بقايا المبيدات التي يمكن أن تكون ضارة بصحة الإنسان، مثل الكلوروثالونيل، فإن نوعية المياه الجوفية في سويسرا تظل ممتازة بشكل عام. ويمكن تصريف ثلث المياه المجمعة في شبكة التوزيع من دون حاجة للمعالجة.

swissinfo.ch

وفي عام 2017 ، تم توفير 300 لتر من المياه للشخص الواحد يوميًا. وعلى الرغم من الزيادة السكانية، فإن حجم استهلاك مياه الشرب في سويسرا في تراجع بشكل مطرد منذ منتصف الثمانينات، وهذا ما يفسره انتشار تقنيات المحافظة على المياه، والحد من الخسائر في شبكة التوزيع وبسبب نقل مرافق الإنتاج إلى الخارج في مختلف القطاعات الصناعية.

وحاليا، يستهلك كل شخص في سويسرا 142 لترًا يوميًا في المجال الأسري. حوالي ثلثها ينتهي في حفر المراحيض.

مبادرة من أجمل المياه الصالحة للشرب

المبادرة التي أطلقتها جمعية "المياه للجميع" ، تحت شعار "من أجل مياه شرب نظيفة وتزوّد صحي" تطالب بمنح المزارعين الذين لا يستخدمون المبيدات الحشرية والمضادات الحيوية فقط الإعانات من الدولة (المدفوعات المباشرة).

وقد تمكن أصحاب المبادرة من جمع التواقيع ال 100000 المطلوبة، وطرحوا مبادرتهم بداية في البرلمان، ثم ينتظر طرحها لاحقا  على مستوى الشعب، ربما يكون ذلك في العام المقبل.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة