Navigation

وجهات نظر
حياة سويسرية

ما هو مستقبل عادة المصافحة في أوروبا وخارجها؟

بإمكان الفيروس التاجي تغيير عاداتنا وأفكارنا في أوروبا (وخارجها)، وفيما يلي وجهة نظر الباحثان في المجال القانوني، آشلي مانثا- هولاند ولياف أورغاد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 مايو 2020 - 11:00 يوليو,
أشلي مونتا -هولاند ولياف أورغاد، باحثان في المجال القانوني

عندما سُئل عن المصافحة في الآونة الأخيرة، قال كبير علماء الفيروسات في الولايات المتحدة، الدكتور فوسي: "لا أعتقد أنه ينبغي علينا مصافحة بعضنا البعض بعد الآن"، في إشارة إلى كيفية منع انتقال الفيروس التاجي والأنفلونزا الموسمية. في أوروبا، حيث أصبح موضوع المصافحة مثار جدل كبير في السنوات الأخيرة، يمكن أن يتسبب هذا المتطلّب الصحي في حدوث تحوّل ثقافي مجتمعنا في أمسّ الحاجة إليه.

أدت أزمة كوفيد- 19 إلى ايقاف المصافحة مؤقتا وإلى دعوة السكان في بلدان كثيرة لتغطية الوجه كتدابير وقاية. Keystone

في عام 2010، حُرمت امرأة جزائرية من الحصول على الجنسية في فرنسا لأنها لم تصافح حاكم محافظة إيزير. وفي عام 2016، رفض مسجّل مدني محلّي في بروكسيل تزويج رجل وامرأة، عندما رفضت هذه الأخيرة مصافحته خلال الاحتفال. وفي هولندا، تم رفض طلب للحصول على وظيفة سائق حافلة في عام 2017، لأن المترشّح للوظيفة رفض مصافحة النساء والركاب. وفي سويسرا، دفع رفض امرأة مسلمة مصافحة أحد المسؤولين في بلدية لوزان إلى رفض منحها الجنسية في عام 2018. وبلغ الأمر ببلدية تارفيل، بكانتون ريف- بازل إلى فرض غرامة قدرها 5000 فرنك، وحجب المساعدة الاجتماعية على أولياء تلميذيْن رفضا مصافحة مدرّستهم داخل حرم المدرسة. وحينها ادعت سيمونيتا سوماروغا، رئيسة سويسرا حاليا (وزير العدل والشرطة آنذاك) بأن المصافحة "جزء من الثقافة السويسرية"، بينما كانت السلطات التعليمية أكثر وضوحا مؤكدا على أنه "للمعلّم (ة) الحق في طلب المصافحة". 

العيش المشترك إذن ليست فكرة جامدة، ولابد من معرفة ما الذي يعنيه هذا المفهوم

End of insertion

 سياسة المصافحة الأكثر صرامة على المستوى الأوروبي توجد في الدنمارك. وتصدّرت المصافحة العناوين الرئيسية لأبرز وسائل الإعلام هناك بعد أن سنت الدنمارك قانونا يجعل المصافحة إلزامية في جميع احتفالات التجنيس: رفض مصافحة رئيس البلدية أو المسؤولين الآخرين خلال الاحتفال يمكن أن ينتهي برفض منح الجنسية. ومن المثير للاهتمام أنه منذ تفشي وباء كوفيد - 19، توقّفت الدنمارك عن تنظيم احتفالات منح الجنسية، ورفعت شعار "لا مصافحة، لا جنسية".

 في مناطق أخرى، لا تزيد المصافحة عن كونها شكل من أشكال التحية، ولا تختلف اختلافا جوهريا عن التلويح باليد أو الابتسامة أو الإنحناء (أو حتى الإيماء بالرأس، أو ارسال قبلة عبر الهواء،..). فقط في المجتمعات الأوروبية، أصبحت المصافحة، وبشكل متزايد، مسألة ضرورية "للعيش المشترك". 

 مبدأ العيش المشترك هزّ أوروبا مرة أخرى في عام 2014، عندما أيّدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان (مقرّها ستراسبورغ) حظر البرقع في فرنسا. وقضت المحكمة بأن "مسألة ما إذا كان يحق للمرأة ارتداء حجاب يغطي كامل الوجه في الأماكن العامة هو اختيار للمجتمع". ووفق المحكمة دائما، يتطلب العيش المشترك الحد الأدنى من التفاعل الاجتماعي والحياة المجتمعية على النحو الذي تحدده الدولة.

 اليوم تحوّلت تغطية الوجه في الأماكن العامة في زمن كوفيد- 19 إلى واجب مدني لحماية أفراد المجتمع الذين هم عرضة للخطر. وأوصت النمسا وسلوفاكيا وألمانيا وفرنسا بضرورة ارتداء أقنعة في الأماكن العامة وبعض البلدان حوّلها إلى ممارسة ملزمة. هكذا أصبحت تغطية الوجه شرطا للمشاركة في الحياة العامة، وليس الإقلاع عنها كما كان من قبل. لقد أصبح ما هو مهم تسهيل المشاركة في الحياة العامة، وليس رؤية ابتسامة الشخص الذي تقابله. العيش المشترك إذن ليست فكرة جامدة، ولابد من معرفة ما الذي يعنيه هذا المفهوم.

 لقد تسببت أزمة كوفيد- 19 مؤقتا في زعزعة عاداتنا الاجتماعية، ما أتاح لنا فرصة للتفكير في طرق بديلة لتقديم التحية في مجتمعاتنا الأوروبية. وبدلا من التمسّك بالمتعارف عليه في الماضي، يجب أن يكون صناع القرار في المستقبل أكثر تسامحا مع أنماط التحية ومع ارتداء أزياء مختلفة. ويظهر الالتزام بعدم المصافحة والتوصية بضرورة تغطية الوجه بسبب وباء كوفيد- 19 أن هذه الآداب ليست ضرورية للحياة الاجتماعية كما كان مفترضا في الماضي.


* تمّ نشر هذا المقال لأوّل مرة على مدونة Verfassungsblogرابط خارجي

تقوم swissinfo.ch بنشر آراءرابط خارجي حول مواضيع مختلفة، سواء حول قضايا سويسرية أو مواضيع لها تأثير على سويسرا. يرمي اختيار المقالات إلى تقديم آراء متنوعة بهدف إثراء النقاش حول القضايا المطروحة. تعبّر الأفكار الواردة في هذه المقالات عن آراء مؤلفيها فقط ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر swissinfo.ch.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.