Navigation

Skiplink navigation

أرباح مـُتوقعة للكنفدرالية رغم الأزمة الاقتصادية

إذا ما صدقت التقديرات الاستقرائية التي قامت بها وزارة المالية السويسرية في نهاية شهر يونيو الماضي، فإن حسابات الكنفدرالية لعام 2009 قد تسجل أرباحا تناهز 400 مليون فرنك.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 أغسطس 2009 - 16:08 يوليو,

وكانت ميزانية عام 2009 التي صادق عليها البرلمان في شهر ديسمبر الماضي تتوقع فائضا بقيمة 948 مليون فرنك. ومع أن الحسابات ستكون أسوأ مما كان مـُتوقعا، فإن تدهور الاقتصاد لن يضر بالمداخيل بالقدر الذي كان مُتصورا.

وأوضحت وزارة المالية السويسرية أنه يجب توقع تراجع في الإيرادات الضريبية بقيمة 1,4 مليار فرنك مقارنة مع المبلغ المرصود في الميزانية. أما الإيرادات غير الضريبية فيفترض أن تكون أفضل من التوقعات بنحو 100 مليون فرنك.

وتبيــّن كذلك أن الفصل المتعلق بـ "النفقات" هو أيضا أقل سوءا مما كان مرتقبا، بحيث تتوقع الوزارة أرصدة ديون مرتفعة (2 مليار فرنك على الأقل)، إذ أن اقتراض الأموال على المدى القصير كان يكلف نحو 2,5% قبل عام (عندما أُعـِدت ميزانية عام 2009)، أما اليوم فإن معدل الفائدة يقارب الصفر.

كما أشار بيان وزارة المالية إلى أن مبلغ النفقات العادية سيكون أقل بـ 700 مليون فرنك من المبلغ الوارد في الميزانية. وجدير بالذكر أن الفوائد الناجمة عن قرض الستة مليارات الذي منحته الكنفدرالية لإنقاذ اتحاد المصارف السويسرية "يو بي إس" لم يحتسب في الميزانية. ويـُرجى حاليا كسب 150 مليون فرنك من دخل رأس المال.

لكن، كما جرت العادة، التزمت الوزارة بالحذر وأنذرت أن سيناريو اليوم لا ينبغي أن يُكرر في الأعوام القادمة.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة