البرلمان السويسري يدعو الناخبين إلى رفض حظر ارتداء البرقع والنقاب على مستوى البلاد

حتى الآن، وافق الناخبون في كانتوني تيتشينو (جنوب) وسانت غالن (شرق) بالفعل على حظر تغطية الوجه في الفضاء العام ويشمل ذلك ارتداء النقاب والبرقع. © Keystone / Peter Klaunzer

أوصى البرلمان الفدرالي الناخبين برفض مبادرة شعبية تدعو إلى فرض حظر على تغطية الوجه في الفضاء العام في شتى أنحاء سويسرا. واتفقت غرفتا البرلمان على أنه يجب ترك المسألة بيد السلطات المحلية في الكانتونات للبت فيها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 يونيو 2020 - 23:45 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

يوم الأربعاء 17 يونيو الجاري، صوّت مجلس النواب (الغرفة السفلى للبرلمان) لفائدة اقتراح مضاد أعدته الحكومة الفدرالية العام الماضي ينص على استمرار الوضع الراهن الذي تتكفل فيه الكانتونات بوضع قواعدها الخاصة بشأن ارتداء البرقع والنقاب وأغطية الوجه ولكن مع التنصيص على ضرورة قيام الأشخاص المعنيين بالكشف عن وجوههم لدى التحقق من الهويات في جميع أنحاء البلاد.

حتى الآن، صوّت الناخبون في كانتونيْ تيتشينو وسانت غالن لفائدة إقرار حظر شامل على تغطية الوجه بالكامل في الفضاء العام.

خلال النقاش البرلماني، جادل بعض النواب بأن القوانين الحالية كافية لحماية النساء في سويسرا من التعرّض للإرغام على تغطية وجوههنّ في الأماكن العامة.

في عام 2017، تمكنت المبادرة الشعبية، التي تحظى بدعم أحزاب سياسية يمينية، بجمع ما يكفي من التوقيعات لإطلاق استفتاء شعبي بشأنها. ويُجادل رعاتها بأنه يتوجّب على سويسرا أن تفعل المزيد لمكافحة ما يصفونه بـ "الأسلمة" وحماية الأمن العام.

في الأثناء، يتضمن نص المبادرة استثناءات لأسباب تتعلق بالسلامة والصحة والظروف المناخية وأخرى ترتبط بمراعاة العادات المحلية.

لم يتم تحديد موعد للتصويت على المبادرة بعدُ ولكن من المرجّح أن يحصل ذلك خلال السنة المقبلة.

مشاركة