Navigation

يوجد لدى سويسرا معدّل معيشة من بين أعلى المعدلات في العالم، لكن الأجور فيها تعدّ مرتفعة أيضا بشكل خاص مقارنة بالبلدان الأخرى.

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 أغسطس 2022 - 16:05 يوليو,

في سويسرا، يتم دفع الأجور وما شابهها من أنواع المعاشات الأخرى مرة في الشهر. وغالبا ما ينضاف إلى ذلك راتب الشهر الثالث عشر الذي يتم دفعه في شهر ديسمبر (في حالة العمل الذي يقل عن عام واحد أو المغادرة قبل نهاية ديسمبر، يتم احتساب راتب الشهر الثالث عشر بالتناسب مع طول مدة الالتزام). وهذا الشهر الثالث عشر هو جزء من الراتب التقاعدي، ولا يمثل مكافأة.

لا يوجد حد أدنى للأجور على المستوى الوطني، لكن بعض الكانتونات وبعض القطاعات الاقتصادية اعتمدت أجرا أدنى. وعادة ما يتم التفاوض على مقدار الراتب خلال مقابلة التوظيف، قبل ابرام العقد. ويشير أرباب العمل دائما إلى الأجور على وجه الاجمال، وقبل الاقتطاعات الاجتماعية.  

قبل دفع المرتب (الدخل الصافي)، يخصم رب العمل عدة اشتراكات لصالح التأمينات الاجتماعية الملزمة التالية:

- تأمين الشيخوخة والباقين على قيد الحياة (الركن الأوّل للتأمين ضد الشيخوخة)

- المعاشات المهنية (الركيزة الثانية لمعاش الشيخوخة)

- التأمين ضد العجز

- التأمين ضد البطالة

- التأمين ضد الحوادث غير المهنية

وقد يختلف مقدار الاشتراكات الاجتماعية المُقتطعة باختلاف الكانتونات، والمرحلة العمرية، ومستوى الأجر وإذا كان العمل بدوام كامل أو جزئي. ويشارك صاحب العمل بدوره في تمويل الصناديق الاجتماعية. 

وبعد تحصيل الراتب الصافي، يتعيّن على معظم الموظفين دفع مساهمتيْن إلزاميتيْن: الضرائب والتأمين الصحي.  

مستوى الأجور

في سويسرا، يبلغ متوسط الراتب الإجمالي 6500 فرنك شهريًا. لكن سائق آلة يكسب حوالي 4500 فرنك شهريًا، بينما يكسب المدير أكثر من 10000 فرنك.  

لا تزال فجوة الدخل بين الجنسين كبيرة: فمتوسط أجر المرأة يقلّ بنسبة 11.5٪ من متوسط أجر الرجل. وهذه الفجوة أشد عندما يتعلق الامر بالإطار المشرف. ومع ذلك، فإن المساواة في الأجور منصوص عليها في الدستور السويسري وفي القانون الفدرالي للمساواة.

من منظور دولي، تمتلك سويسرا أحد أعلى متوسط للأجور مقارنة ببقية البلدان الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية. ومع ذلك، فإن تكلفة المعيشة مرتفعة بشكل خاص: فالضرائب والسكن والنقل والتأمين الصحي ترهق إلى حد كبير جيوب السكان. وعلى الرغم من ذلك فإن القدرة الشرائية للأسر السويسرية هي من بين أعلى المستويات أوروبيا. 

من ناحية أخرى، تتجاوز الفجوة في الأجور بين الجنسين المتوسط المسجل على مستوى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

إن ارتفاع تكلفة المعيشة في سويسرا يسبب ضغطا قويا على جيوب الأشخاص من ذوي الدخل المنخفض بشكل خاص. وتشير الإحصاءات إلى أن الأسر التي يقل راتبها الشهري عن 5000 فرنك لا يُمكنها الادخار. وفضلا عن ذلك، تميل تكلفة المعيشة إلى الزيادة بينما تظل الأجور راكدة، مما يثقل كاهل العمال ذوي الأجور المنخفضة الذين يمثلون حوالي 12% من السكان الناشطين.

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟