Navigation

تحولات الساحة الإعلامية تضر بالممارسة الديمقراطية في سويسرا

أرجعت دراسة أنجزها معهد للأبحاث تابع لجامعة زيورخ التراجع الكبير في جودة الخدمات التي تقدمها وسائل الإعلام السويسرية إلى الميل الشعبي المتزايد للحصول على الأخبار بشكل مجاني سواء من خلال المواقع الالكترونية او الصحف المطبوعة، وكذلك إلى المصاعب المالية التي يعاني منها العديد من الناشرين.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 أغسطس 2010 - 16:44 يوليو,

وكشف التقرير الذي اشرف عليه مركز البحوث حول قضايا المجتمع والشأن العام والذي نشرت نتائجه الجمعة 13 أغسطس 2010 إلى ان الصحف السويسرية الرئيسية التي تعتمد في تمويلها على اشتراكات القراء قد فقدت الكثير من أهميتها، فتراجع عدد نسخها، ونقصت نسبة قرائها وتراجعت مواردها.

بالتزامن مع ذلك تشير هذه الدراسة إلى أن انتشار ثقافة الإعلام المجاني سواء من خلال الصحف المطبوعة أو المواقع الإلكترونية قد أضر كثيرا بالطابع المهني للصحافة، وافقد الجمهور الإحساس بأهمية الجودة في الخدمة الإعلامية. وقاد هذا الوضع من جهة إلى الحد من تعدد المنابر الإعلامية، وتفضيل الكثير منها الاندماج مع بعضها البعض على حساب التنوع والتعدد المثري للساحة الإعلامية في الأصل. وفسح المجال للصحف والمواقع الإخبارية المجانية لكي تلفت الرأي العام إلى قضايا تؤطرها أجندات مختلفة.

وتتمثل خطورة هذا التطور في التأثير السلبي الذي يتركه على طريقة تناول قضايا المجتمع وعلى الحياة الديمقراطية بصفة عامة لأن الممارسة السليمة تشترط جودة عالية على مستوى وسائل الإعلام.

ويضرب أصحاب الدراسة مثاليْن على هذا التحوّل السلبي على الساحة الإعلامية السويسرية يتعلق الأمر الأوّل بمسالة حظر المآذن: فعلى الرغم من أن أغلب الأحزاب الممثلة في الحكومة كانت معترضة على حظر المآذن، منح أنصار اليمين المتشدد المؤيدين إلى الحظر مساحات أوسع خلال البرامج الإذاعية والتلفزيونية وعلى صفحات الجرائد بسبب الحملة الشعبوية الاستفزازية التي اعتمدوها. واما المثال الثاني فيتعلق بالأزمة المالية، حيث قصرت وسائل الإعلام بحسب ما جاء في التقرير في التنبيه إلى الأزمة قبل انهيار العديد من المصارف والمؤسسات المالية.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.