تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ترفيع الرسوم، هل يردع الشباب؟

برر السياسيون مصادقتهم على الترفيع الهائل في الضرائب على المشروبات الكحولية الشبابية بالحرص على حماية الشباب من آثارها الصحية الخطيرة

(Keystone)

أيدت أغلبية أعضاء مجلس النواب السويسري يوم الاثنين موقف الحكومة الفدرالية من المشروبات الكحولية الشبابية Alcopops، باعتبارها مواد ضارة للأطفال والأحداث.

وانعكس هذا التأييد في المصادقة على الترفيع في الضرائب المفروضة على هذه المشروبات بأربعة أضعاف على ما كانت عليه في محاولة للردع عن تناولها.

بعد الترفيع في الرسوم المفروضة على التبغ والسجائر في أوائل العام الجاري، أقرت السلطات التشريعية والتنفيذية السويسرية هذا الأسبوع زيادة الضرائب على الشروبات الكحولية الشبابية من نوع الكوبُبس Alcopops بأربعة أضعاف عما هي عليه حاليا، في محاولة لردع الأطفال والأحداث عن تناولها.

ويلاحظ خبراء منظمة الصليب الأزرق المناهضة للكحوليات، وخبراء الجنة الفدرالية السويسرية للكحوليات والمشروبات الروحية، أن هذه النوعية من المشروبات تشتمل على مقادير خفيفة ومكتومة من الكحول بطريقة غير جلية، لكنها قد تؤدي - من خلال التعود عليها - إلى الرغبة في تناول الكحوليات الثقيلة في وقت لاحق.

وتطالب أوساط "الصليب الأزرق" بالحد من الدعاية التجارية للمشروبات الكحولية الشبابية وإلى تنظيم حملة إشهارية وإعلامية وقائية للتحذير من مضاعفات هذه المشروبات التي تحظى بإقبال كبير بين الأحداث، وخاصة في صفوف الفتيات، بسبب طعمها الحلو اللذيذ.

وتشير الإحصائيات الفدرالية إلى أن حجم استهلاك هذه المشروبات في سويسرا قد سجّـل ارتفاعا حادا، من مليوني زجاجة في عام 2000، إلى 40 مليون زجاجة في عام 2002!

لا فرق في نسبة الكحول

وللحد من انتشار هذه المشروبات الكحولية الشبابية في صفوف الأطفال والأحداث، صادق مجلس النواب الفدرالي يوم الاثنين على مقترحات الحكومة السويسرية بالترفيع في سعر الزجاجة دفعة واحدة من 2.5 فرنك إلى 4 فرنكات، أملا في الحد أو التقليل على الأقل من انتشار هذه النوعية من المشروبات في صفوف الأحداث.

وكان مجلس الشيوخ قد وافق الصيف الماضي على هذا الاقتراح الحكومي مُـعربا بذلك عن قلقه من انتشار عادات جديدة في صفوف قطاعات واسعة من الأحداث والشبيبة، وخاصة ما يرتبط بزيادة الإقبال على استهلاك مشروبات مُطعّمة بالكحوليات مثل الألكوبُوبس Alcopops.

لكن الأوساط المعارضة لهذه التوجهات تشير إلى إن نسبة الكحول الموجودة في المشروبات الكحولية الشبابية لا تزيد عما هو متوفر في الجعة أو البيرة، ولذلك تعتبر أن الترفيع في قيمة الضرائب المفروضة على هذه المشروبات بالتحديد تمييزا بين مشروبات كحولية وأخرى، وتُـؤكّـد أنه لن يُـجدي نفعا لردع الشبان عن الاستهلاك.

هذه المبررات كانت وراء رفض ممثلي الهيئات والتنظيمات الممثلة للتجار وأغلبية نواب حزب الشعب السويسري (المؤيد لاقتصاد السوق وحرية التجارة) في مجلسي البرلمان الفدرالي لهذا الترفيع الضرائبي باعتباره "زيادة مبطنة أو زائفة".

وطالبت هذه الأوساط - عوضا عن ذلك - بزيادة الرقابة المفروضة على بيع مختلف أنواع المشروبات الكحولية إلى الأطفال والأحداث الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما وفق القوانين السارية المطبقة في سويسرا.

وقاية أم جباية؟

ولم تُـفَـوّت هذه الأطراف الفرصة للتنديد بمواقف الأحزاب السياسية الرئيسية الأخرى التي أبدت تأييدا واضحا أو متحفّـظا لمقترح الحكومة بزيادة الضرائب على المشروبات الكحولية الشبابية، فيما عارضت أو امتنعت (في موفى الأسبوع الماضي) عن مجرد فتح النقاش حول المقترحات الحكومية الداعية إلى رفع الحظر عن استهلاك مخدّر الحشيش، وهو موقف أدى إلى إرجاء اتخاذ قرار بهذا الشأن إلى الدورة النيابية المقبلة.

كما اتهم نواب حزب الشعب السويسري (يمين قومي) الأحزابَ الأخرى بممارسة النفاق في هذه الحالة، لأنها لا تتسلح بنفس المبادئ، ولا تعمل على تطبيق نفس المعايير والمقاييس في حالتي المشروبات الكحولية والتبغ والمخدرات، خصوصا وأن لا أحد لا يُـشكّـك في أضرار الاثنتين على صحة الأحداث والشبيبة.

في المقابل، أصرّت روت ميتسلير، وزيرة العدل والشرطة التي مثلت الحكومة الفدرالية خلال المناقشات في مجلس النواب على أن الهدف من الترفيع في الضرائب بشكل حاد على المشروبات الكحولية الشبابية "هو مجرد حماية للأطفال والأحداث، وليس ضمانا لدخل جديد للميزانية الفدرالية"، على حد قولها.

من جانبها، أشارت رئيسة اللجنة الفدرالية للكحوليات والمشروبات الروحية إلى أن زيادة الضرائب التي أُقرّت في عام 1996 على هذه النوعية من المشروبات في فرنسا قد أدت فعلا إلى تراجع تدريجي وملموس في استهلاك هذا الشراب الممزوج بشيء قليل من الكحول.

يُـشار في الأخير إلى أن المجلس أيّـد في نهاية المناقشات الموقف الحكومي بأغلبية 123 صوتا مقابل 48.

جورج انضوني - سويس إنفو

باختصار

وافق مجلس النواب الفدرالي يوم الاثنين على اقتراح حكومي بزيادة الضرائب على المشروبات الكحولية الشبابية Alcopops بأربعة أضعاف عما هي عليه الآن دفعة واحدة. وتأمل الأوساط الحكومية في أن يؤدي هذا الإجراء إلى ردع الأطفال والأحداث، وخاصة الفتيات، عن استهلاك هذه المشروبات.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×