Navigation

ثبات نسبي في البورصات

التعامل في سوق الأوراق المالية يتطلب أعصابا باردة هذه الأيام Keystone

على عكس ما كان متوقعا لم تتأثر أسواق المال العالمية ببداية الهجمات الأمريكية والبريطانية على أفغانستان، إلا أن التوتر بين المتعاملين كان ملحوظا اثناء يوم الاثنين. أسعار النفط والذهب ارتفعت كما أظهر الفرنك السويسري صمودا في وجه العملات الأخرى، والمؤشر العام للتبادل في سوق زيورخ للأوراق المالية كان حتى ساعات الإقفال في نفس مستوى الأسواق الأوربية الكبرى.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 أكتوبر 2001 - 09:53 يوليو,

أسهم وسندات شركات الطيران والتأمين كانت من أكثر الأسهم التي تعرضت لبعض الهبوط تخوفا من عمليات إرهابية تطال الطائرات أو المنشئات العامة، وخاصة مع غياب أية معلومات حول نوع وكيفية الرد على الهجمات الأمريكية والبريطانية على أفغانستان.

الوسطاء والمتعاملين في السوق المالية استعدوا "معنويا" منذ بداية التعامل لتقبل هبوط الأسعار، ولكنها لم تكن بالشكل المأساوي الذي توقعه الكثيرون، وأعرب أحد الوسطاء أن الأسواق المالية لم تتعامل بهذا الشكل الذي اعتبره ايجابي على الرغم من أجواء الحرب السائدة، وأعتبر أن بدايات التعامل بعد يوم واحد من بدء العمليات العسكرية ضد أفغانستان مؤشرا جيدا على التعامل حتى نهاية الأسبوع.

المستثمرون في حسابات الودائع بالدولار حولوا ودائعهم إلى العملة الأوروبية الموحدة اليورو، مما ساعد على ارتفاع سعره مقابل الدولار الأمريكي، أما الفرنك السويسري فقد ارتفع سعره مقابل العملتين الدولار واليورو.

في المقابل ارتفع سعر النفط الخام في أوروبا والولايات المتحدة على حد سواء حيث بلغت الزيادة في سعر البرميل اثنين في المائة فبلغت في الأسواق الاوربية 22.10 دولار وفي الامريكية 22.85 للبرميل الواحد. أما الذهب فبلغ سعر الأونصة في سوق لندن 292.85 دولار بينا كان حتى يوم الجمعة 291.60 دولارا.

وبعيدا عن تأثير الحرب والعمليات العسكرية ظلت أسهم شركة سويس اير في أدنى مستوياتها وتراوحت بين ستة فرنكات وعشرة سنتيمات وثلاثة فرنكات وثمانين سنتيما، بينما ارتفعت أسهم شركة كروس اير بنسبة 12.4% فبلغت 359 فرنكا.

على الرغم من تفاؤل المتعاملين في سوق الأوراق المالية بعد انتهاء التعامل بعد يوم واحد من بداية الحرب، إلا أن تطور الهجمات العسكرية على افغانستان وما يمكن أن تسفر عنه من تطورات وانعكاسات يبقى في علم الغيب.


سويس انفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.