Navigation

Skiplink navigation

سويسرا تشارك في الأعمال التحضيرية لقمة مجموعة العشرين

أكد نيكولا ساركوزي، الرئيس الفرنسي على إثر استقباله يوم 21 يوليو الجاري للرئيسة السويسرية دوريس ليوتهارد في قصر الإليزيه، على أن سويسرا تعتبر بالنسبة لمجموعة بلدان العشرين "شريكا أساسيا في عملية إصلاح النظام المالي الدولي". ومن المنتظر أن ترأس فرنسا هذه المجموعة العام القادم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 يوليو 2010 - 16:47 يوليو,

وبتوجيهه الدعوة إلى سويسرا للمشاركة في الأعمال التحضيرية لقمة مجموعة العشرين، يكون الرئيس الفرنسي قد أوفى بما وعد به خلال مشاركته في المنتدى الإقتصادي العالمي الذي انعقد في منتجع دافوس شرق سويسرا في موفى يناير الماضي.

هذا النبأ أكدته أيضا السيدة ليوتهارد عقب لقاءها بنظيرها الفرنسي الذي تواصل 45 دقيقة، حيث توجهت لوسائل الإعلام قائلة: "سوف تدعو فرنسا الخبراء السويسريين للمشاركة في المناقشات التمهيدية حول الموضوعات المطروحة على جدول أعمال مجموعة العشرين، وسيكون بإمكانهم التقدم بمقترحات حول الموضوعات التي تشغلنا".

وزيرة الإقتصاد نوهت أيضا بالإمكانية التي أتيحت لسويسرا بتقديم مقترحاتها بشأن النقاط المطروحة على مؤتمر هذه المجموعة، والتي من أهمها إصلاح النظام المالي الدولي. وبررت ذلك بأن "الساحة المالية السويسرية تتأثر بشكل كبير ومباشر بالقرارات التي سوف تتخذ خلال مؤتمر باريس خصوصا بشأن إصلاح نظام البنوك".

كذلك من المنتظر أن تثير فرنسا خلال المؤتمر مشكلة إصلاح مؤسسات بريتون وودز المالية والتي سوف تشارك سويسرا في النقاشات الأولية التي ستدار بشأنها. كما أشارت وزيرة الاقتصاد إلى "التقارب الكبير لوجهات النظر بشأن الموضوعات الأساسية التي سوف تناقشها قمة باريس"، رغم أن الكنفدرالية ليست عضوا في تلك المجموعة.

في سياق متصل، انتهزت الوزيرة السويسرية لقاءها مع الرئيس الفرنسي لتعرب عن عدم رضاها لإقدام فرنسا على تسليم البيانات المصرفية المسروقة من أحد البنوك (HSBC) الذي يوجد مقره في جنيف إلى إسبانيا من دون إشعار سويسرا بذلك.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة