تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

يريدونها أكثر انفتاحا على العالم

التنوع الثقافي في سويسرا ينعكس بشكل واضح على نتائج استطلاعات الرأي

(Keystone)

كيف يريد السويسريون أن تبدو بلادهم أمام العالم؟ هذا هو السؤال الذي طرحته جمعية الحضور السويسري على الرأي العام في إطار الاستعدادات الجارية لافتتاح المعرض الوطني Expo02 يوم الخامس عشر من مايو.

استطلاع الرأي الذي قام به أحد المعاهد المتخصصة في الفترة ما بين الخامس والعشرين من فبراير والتاسع من مارس الماضي شمل أكثر من ألف شخص، حرص المعهد على أن يكونوا خليطا من مختلف التوجهات الثقافية المتواجدة في سويسرا، وقام بتحليل النتائج السياسي السويسري المعروف كلود لونشان.

اتفقت الغالبية العظمى من المشاركين في الاستطلاع على ضرورة ظهور سويسرا في شكل "الدولة الحديثة والمتطورة والمنفتحة على العالم"، ولم تخف النتيجة العامة ما يمكن أن يوصف بالتوتر أو العلاقة الحساسة بين التحديث والتطوير من ناحية والخصوصية الثقافية المتنوعة التي تمتاز بها سويسرا من ناحية أخرى.

فقد أعرب ستون في المائة عن رغبتهم في سويسرا منفتحة على العالم، بينما رأي إثنا عشرة في المائة فقط ضرورة الانغلاق على الذات والحفاظ على سويسرا "التقليدية".

ملفا "الأجانب" و"الجيش" كانا أكثر الموضوعات حساسية في الاستفتاء، حيث تعددت الآراء وتنوعت بشكل لافت للنظر، فسبعة وثلاثون في المائة يرون أنه لابد وأن يكون للسويسريين امتيازات عن الأجانب المقيمين في الكنفدرالية، وقرابة الثلث فقط هم الذين وافقوا على حق المساواة في الفرص بين الطرفين.

بطاقة سبر الآراء تضمنت اسماء عشر شخصيات سويسرية لمعرفة افضل شخصية تمثل سويسرا في الخارج. حصل على المركز الاول وزير الدفاع الاسبق أدولف أوغي وتلاه الملاح الجوي الشهير بيرتراند بيكار الذي تمكن قبل عامين من تسجيل رقم قياسي عالمي في التحليق حول الأرض على متن منطاد.

سويسرا في الخارج

أعرب خمسون في المائة من المشاركين عن قناعتهم بأن سويسرا يمكنها أن تظهر في الخارج بشكل أفضل مما هو الحال عليه الآن، في الوقت الذي يرى فيه أربعون في المائة أن صورة سويسرا في الخارج جيدة بفضل الجهود الحالية التي تقوم بها الكنفدرالية. أما مساهمات سويسرا في المجتمع الدولي فقد رأي خمسون في المائة أن سويسرا يمكنها أن تلعب دورا افضل، في مقابل أربعين في المائة يعتبرون أن المساهمة السويسرية على الساحة الدولية جيدة بشكلها الحالي.

وقد اعرب مدير مؤسسة الحضور السويسري السفير يوهانيس ماتياسي عن مدى سعادته بنتيجة سبر الآراء، لا سيما وأن جهود مؤسسته في إظهار صورة سويسرا في الخارج تعمل، حسب الاستطلاع، بشكل مشرف وجيد.

وفي حديثه إلى سويس انفو أعرب السفير ماتياسي عن أمله في أن يعمل المعرض الوطني Expo02 على دعم صورة سويسرا في الخارج، مشيرا إلى أن هذا المعرض لا يركز فقط على سويسرا من الزاوية التقليدية بل على الجانبين الثقافي والتقني أيضا.

ولم يندهش السفير ماتياسي لأن المشاركين في استطلاع الرأي لم يوحدوا رأيهم في الصورة المثالية للكنفدرالية، فهذا يعكس التنوع الثقافي والفكري لسويسرا واعتبره تحديا، إلا أنه كان سعيدا لأن تسعين بالمائة من المشاركين يؤيدون عمله في عرض صورة سويسرا في الخارج بشكل مشرف، وهو ما سيدفع السفير ماتياسي وفريق عمله إلى التفكير مليا في برنامج العمل المقبل لا سيما وأن سويسرا ستشارك في المعرض الدولي الذي سيقام في العاصمة الفرنسية باريس في عام ألفين وأربعة قبل أن تستضيفه اليابان في عام ألفين وخمسة.

سويس انفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك