Navigation

Skiplink navigation

2010: سنة استثنائية للجمارك السويسرية

تمكّـن حرس الحدود من تحقيق رقم قياسي في عمليات احتجاز البضائع المقلـدة في عام 2010، طبقا لما أعلنت عنه الإدارة الفدرالية للجمارك يوم الثلاثاء 8 فبراير 2011. إضافة إلى ذلك، نجح الموظفون في العثور على ثلاثة أضعاف كميات المواد الغذائية المهرَّبة، مقارنة بعام 2009.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 فبراير 2011 - 12:12 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وشكلت القِـطع الجِـلدية والمجوهرات، أكثر من نصف عمليات احتجاز المواد المقلّـدة (2741)، أما بقية المحجوزات فشملت، الملابس والقبّـعات والنظارات الشمسية.

إجمالا، بلغ حجم المواد الغذائية المهرَّبة، التي تم العثور عليها، حوالي 826 طنّـا، فيما قُـدِّر حجم الخضروات والفواكه بـ 585 طنّـا، أما الزيوت الاستهلاكية، فبلغت 78 طنّـا، مقابل 57 طنا من اللحوم بمختلف أنواعها. وشملت المحجوزات بقية المواد غير القانونية، أدوية مقلّـدة أو غير مرخّـص فيها وحيوانات نادرة.

وفيما يخُـصّ المخدرات، احتجزت الجمارك السويسرية في المنافذ الحدودية للبلاد، حوالي 77،8 كلغ من الحشيش و79 كلغ من الماريجوانا، مقابل 48،7 و46 كلغ على التوالي في عام 2009. أما كميات الهيروين المحجوزة، فقد ارتفعت من 29،6 كلغ إلى 31،5، لكن كميات الكوكايين، تراجعت من 280،2 كلغ إلى 180،5.

وأشار يورغ نوث، رئيس حرس الحدود السويسري، إلى أنه تمّ التعرف على هوية 80 مطلوبا وعلى 994 قطعة مسروقة في المعابر الحدودية، بفضل نظام معلومات شنغن، الذي يتيح تبادل المعطيات حول الجرائم ومرتكبيها مع البلدان الأوروبية، الأعضاء في فضاء شنغن.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة