محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاميركي الاسبق جيمي كارتر في صورة من الارشيف تعود الى السادس والعشرين من اذار/مارس 2018

(afp_tickers)

اعتبر الرئيس الاميركي الاسبق جيمي كارتر ان الولايات المتحدة "تخلت" عن دورها الريادي في مجال الدفاع عن حقوق الانسان، وندد بما اعتبره "لا مبالاة" ازاء التجاوزات في هذا المجال التي ترتكب في البلاد وفي العالم.

وقال كارتر الذي ترأس الولايات المتحدة بين عامي 1976 و1980 ان "الولايات المتحدة فقدت مركزها الاول في مجال حماية الشعوب وحقوقهم".

واضاف في كلمة القاها امام ندوة حول حقوق الانسان عقدت في اتلانتا في ولاية جورجيا "اذا استمرينا في موقفنا الحالي القائم على اللامبالاة ازاء الخروقات لحقوق الانسان، فأننا نشجع" على المزيد من هذه الخروقات بشكل اسرع مما حصل خلال السنوات القليلة الماضية.

والمعروف ان ادارة الرئيس الحالي دونالد ترامب متهمة بانتهاك الحقوق الاساسية لعائلات المهاجرين المعتقلين الذين يدخلون خلسة الى الولايات المتحدة عبر الحدود مع المكسيك، عبر فصل الاولاد عن اهاليهم.

واثار هذا التدبير الذي اقر الربيع الماضي غضب الطبقة السياسية الاميركية، وذهب البعض الى تشبيه هذا الامر بما كان يحصل مع الاطفال في معسكرات الاعتقال النازية خلال الحرب العالمية الثانية.

واعتبر كارتر البالغ الثالثة والتسعين من العمر ان الولايات المتحدة كانت رائدة في الدفاع عن حقوق الانسان بعد الحرب العالمية الثانية عندما اقرت الامم المتحدة الشرعة العالمية لحقوق الانسان في كانون الاول/ديسمبر 1948.

الا ان الرئيس الاسبق راى ان القوانين لمكافحة الارهاب التي اقرت بعد اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 حدت من الحريات العامة.

واضاف كارتر الذي أسس في اتلانتا مركز كارتر للدفاع عن الديموقراطية والحقوق الانسانية "لقد تخلينا في نهاية الامر عن موقعنا الريادي في مجال حقوق الانسان".

وختم كارتر بالقول ان الولايات المتحدة اصبحت قوة عظمى ليس بفضل قوتها الاقتصادية او العسكرية بل "لاننا نحمي الامور المهمة للانسانية، واعتقد ان حقوق الانسان هي جزء من هذه الامور المهمة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب