محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أحمد علي عبدالله صالح، النجل الأكبر للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في 26 نيسان/أبريل 1997 في صنعاء

(afp_tickers)

أعلن ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الأربعاء أنه قدم التعازي لنجل علي عبد الله صالح في مقرّ إقامته في الامارات، وذلك بعد يومين على مقتل الرئيس اليمني السابق على ايدي الحوثيين، في خطوة من شأنها أن تدعم حظوظه لخلافة أبيه.

ونشر القائد الاعلى للقوات المسلحة الاماراتية الشيخ محمد بن زايد على حسابه على موقع "تويتر" صورة تجمعه بأحمد علي عبدالله صالح خلال زيارته مقر إقامته في أبوظبي.

ورجا الشيخ محمد بن زايد الله "أن يمنّ على اليمن (...) بالأمن والأمان وأن يعود الى محيطه العربي سندا وعونا لأشقائه العرب"، بحسب وكالة أنباء الامارات.

ويأتي لقاء الشيخ محمد بن زايد وأحمد علي عبدالله صالح في وقت أطلق الحوثيون الذين يسيطرون بشكل كامل على العاصمة صنعاء، حملة اعتقالات استهدفت انصار حزب المؤتمر الشعبي العام، حزب صالح الذي أصبح اليوم من دون زعيم، بحسب ما أفاد أعضاء في الحزب.

وانهار التحالف بين الحوثيين وصالح على خلفية صراع على تقاسم النفوذ والسلطة، واعلن الاخير استعداده لفتح "صفحة جديدة" مع السعودية.

وتم توقيف المئات من أنصار صالح وجنود وموظفين مقربين منه في صنعاء حيث يقوم الحوثيون ب"عمليات تمشيط" ويمارسون ضغوطا على زعماء القبائل لاعلان تأييدهم لهم، حسب ما أفادت مصادر أمنية موالية لصالح.

وأفادت معلومات غير مؤكدة عن حالات اعدام بلا محاكمة.

وأحمد علي صالح (45 عاما) هو القائد السابق لقوات الحرس الجمهوري التي أسسها صالح وتعتبر قوات النخبة في الجيش اليمني. وقد عين سفيرا لبلاده في الامارات عام 2012.

ومع اندلاع النزاع اليمني عام 2014، واثر تحالف والده مع الحوثيين، قيّدت الامارات بطلب من التحالف العسكري بقيادة السعودية، تحركات احمد علي صالح وفرضت عليه الاقامة الجبرية، ومنعته من مغادرة الأراضي الاماراتية.

والامارات عضو في التحالف العسكري بقيادة السعودية ضد المتمردين الحوثيين، حلفاء صالح السابقين.

ويعتبر خبراء أن لقاء أبوظبي من شأنه دعم حظوظ أحمد علي عبدالله صالح لخلافة أبيه، في وقت لم يعد لحزب المؤتمر الشعبي العام زعيم.

وادت المواجهات بين الحوثيين وقوات صالح الى مقتل 234 شخصا واصابة 400 آخرين منذ الأول من كانون الأول/ديسمبر، بحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقُتل صالح الإثنين على أيدي الحوثيين في العاصمة صنعاء.

وأعلن أحمد علي عبدالله صالح في خطاب نعي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه الثلاثاء أن والده "استشهد في منزله حاملاً سلاحه ومعه رفاقه". وقال "على الدرب ماضون حاملين نفس رايته التي استشهد" من أجلها متعهدا مواجهة "أعداء الوطن والإنسانية".

حم-مح-فم-أم/ج ب

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب