تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

خلاصة التحقيقات "الهجوم على المركز الإسلامي في زيورخ لم يكن بدافع كراهية الإسلام"

حادثة زيورخ

خلال حادثة إطلاق النار مساء الإثنيْن 19 ديسمبر 2016، كان عدد الأشخاص المتواجدين داخل المركز الإسلامي في زيورخ يناهز ثمانين شخصا.

(Keystone)

كشف المدعي العام بزيورخ أن الهجوم المسلح على المركز الإسلامي ليس له دوافع تتعلق بكراهية الإسلام. وأظهرت التحقيقات أن الهجوم، الذي وقع في 19 ديسمبر 2016، حادثة فردية وأن المتهم لم يكن له شركاء.

  وقال المدعي العام: "لم يكن هناك دليل على وجود شريك أو عقل مدبّر". وأضاف أنه "لا توجد مؤشرات على أن الجريمة دافعها مناهضة الإسلام".

 وفيما يتعلق بالدوافع المحتملة، كشفت شرطة كانتون زيورخ ومكتب المدعي العام الرابع أن المتهم  كانت لديه مشاكل شخصية وكان متعمقا في المعتقدات الشيطانية والتنجيم.

 يذكر أن السويسري البالغ من العمر 24 عاما ذو الأصول الغانية توفي بعد وقت قصير من توجيهه طعنة قاتلة لصديق له، ليتوجه بعدها إلى المركز الإسلامي الصومالي في زيوريخ ويطلق النار عشوائيا على المتواجدين هناك، ما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص، بجراح خطيرة.

 وبناء على هذه النتائج، أنهى مكتب المدعي العام التحقيق في القضية في 27 سبتمبر 2017 .

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×