عمليات سوء استخدام لحزمة الإغاثة بسبب فيروس كورونا المستجد

كان قطاع الخدمات بما في ذلك المطاعم أحد أكبر متلقي الدعم المالي خلال الأزمة. Keystone / Pablo Gianinazzi

كشف تقرير مؤقت حول مدفوعات الحكومة الفدرالية للشركات خلال أزمة كوفيد – 19 عن الاشتباه بوجود عمليات تحايل في أقل من 1% من الحالات.

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 يونيو 2020 - 18:00 يوليو,
SRF/ث.س

حقق المكتب الفدرالي للرقابة المالية في حوالي 94 ألف قرض من جملة القروض التي مٌنِحَت للشركات وللمؤسسات أثناء أزمة فيروس كورونا المستجد والتي وصلت قيمتها إلى 11.4 مليار فرنك سويسري (12 مليار دولار). وعُثر على مؤشرات تدل على عمليات تحايل أو سوء استخدام في حوالي 400 حالة منها، ووصلت قيمة القروض في تلك الحالات إلى حوالي 88 مليون فرنك سويسري على شكل ضمانات مالية.

هذا لا يمثل "ظاهرة واسعة النطاق"، وفقًا للتقرير الذي صدر هذا الأسبوع.

حتى 20 مايو، خصصت الحكومة 72 مليار فرنك سويسري للمساعدة في تخفيف وطأة جائحة الفيروس المستجد، وحلل تقرير المكتب الفدرالي للرقابة المالية الأهداف المزدوجة المتعلقة بالسرعة والحد من سوء الاستخدام في توزيع حزمة الإغاثة الحكومية.

وكانت تقارير إعلامية قد تناولت مسبقاً موضوع الاشتباه في إساءة استخدام حزمة الإغاثة المتعلقة بكوفيد – 19، ولكن هذا هو أول تقرير ناتج عن تحليل عينات ممثلة للوضع. وفي أواخر شهر مايو، فتح مكتب المدعي العام في كانتون فو تحقيقا في عمليات احتيال وغسيل أموال يشتبه بارتباطها بالمساعدات المالية المقدمة للعديد من الشركات السويسرية التي أصابتها جائحة الفيروس المستجد.

وكانت معظم الإخلالات تتعلق بفوائد تم دفعها على الرغم من الحظر أو مدفوعات مزدوجة أو معلومات غير صحيحة عن الإيرادات، حيث انحرف معدل الربح في واحد من بين كل عشرة طلبات وبنسبة 25% عن المبلغ المحدد لحساب ضريبة القيمة المضافة.

إعانات البطالة

كما نظر التقرير في مدفوعات البطالة الجزئية، والتي بلغت في 6 مايو مليار فرنك سويسري. وتأثر أكثر من 700 ألف موظف وموظفة، أي بعبارة أخرى، واحد من كل سبعة موظفين من القوى العاملة في سويسرا، بنوع من البطالة الكلية أو الجزئية خلال الأزمة. وكان متوسط ​​المبلغ المدفوع للشركات 122 ألف فرنك سويسري.

كما تم ارسال حوالي 43 تقريرًا حول إساءة استخدام مزعومة لإعانات البطالة الجزئية إلى المكتب الفدرالي للرقابة المالية بحلول نهاية مايو.

وقالت بريغيت كريست، نائبة رئيس المكتب الفدرالي للرقابة المالية لقناة التلفزيون السويسري الناطقة بالألمانية ( SRF )، إنه من أجل توصيل الأموال إلى الناس في أسرع وقت ممكن، تم تقليص بعض عمليات التدقيق أو لم يتم إجراؤها على الإطلاق. ومع ذلك، حذرت من أن هذه القضايا لا تزال بحاجة إلى تحقيق كامل.

وأضافت "سيكون من الممكن مع مرور الوقت فقط تحديد عدد الانتهاكات المخفية خلف الأموال المخصصة".

مع العلم أن مكتب المراقبة المالية قد أرسل نسخة من تقريره إلى أمانة الدولة للشؤون الاقتصادية (SECO).

مشاركة