منظمات غير حكومية تحث المصارف السويسرية على تخفيف ديون البلدان النامية

تحاجج المنظمات غير الحكومية التي وجّهت النداء بأن ديون الدول السائرة في طريق النمو تقع على كاهل أفقر سكان العالم. Keystone / Nic Bothma

دعت مجموعة مكونة من أحد عشر منظمة غير حكومية المصارف السويسرية والدوائر الحكومية إلى التفكير في تخفيف عبء الديون المستحقة بالمليارات على الدول النامية. وأشارت إلى أن جائحة كوفيد – 19 قد زادت من حجم الضغوط الاقتصادية المسلطة على الدول الأكثر فقرا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 يونيو 2020 - 10:24 يوليو,

وتشمل المنظمات غير الحكومية المعنية "تحالف الجنوب" "Alliance Sud" و"العون السويسري" "Swissaid" و"حركة الصوم" "Fastenopfer" و"الخبز للجميع" "Brot für alle" وهيلفيتاس "Helvetas" و"الفرع السويسري لمنظمة أرض البشر"« Terre Des Hommes Schweiz »  و"التضامن السويسري" "Solidar Suisse" وعين الجمهور"Public Eye" و"الحملة من أجل تخفيف الديون والتعويضات في إفريقيا الجنوبية" "KEESA" و"صندوق التضامن من أجل التحرر الاجتماعي في العالم الثالث" "Solifonds" و"مولتي- ووتش" "MultiWatch".

المنظمات المذكورة حثّت المصارف السويسرية على الإعلان للعموم عن حجم القروض وشروط الائتمان وطرق السداد للدول النامية، ولفتت إلى أن 86 بلدا من أفقر دول العالم مَدينَةٌ بمبلغ 5.7 مليار فرنك سويسري للمؤسسات المالية السويسرية.

كما ترى الأطراف الموقعة على النداء أن هناك ضرورة لإعادة التفاوض على شروط هذه القروض من أجل أخذ التداعيات الاقتصادية لانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد بعين الاعتبار، مضيفة أن هذا سيكون متناسباً مع "خطة التنمية المستدامة لعام 2030" التي أقرتها الأمم المتحدة والتي تسعى إلى الحد من الفقر في العالم.

تبعا لذلك، تطالب هذه المنظمات الحكومة السويسرية بالدعوة لعقد مائدة مستديرة للتفاوض حول الكيفية التي يمكن بها للمصارف الدائنة تخفيف أعباء ديون البلدان النامية. وترى هذه الاطراف أن تشارك في هذا الحوار أمانة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية، والوكالة السويسرية للتنمية والتعاون، وممثلين عن المجتمع المدني على حد السواء.

مشاركة