تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

صحفي سويسري يكشف بالصور الدامغة حقيقة حروب الشرق الأوسط

جانلوكا غروسي، شاهد استثنائي، قام بتوثيق عشر سنوات من الحرب

جانلوكا غروسي، شاهد استثنائي، قام بتوثيق عشر سنوات من الحرب

من خلال معرِضه المُقام في مدينة بيلِّـينزونا (كانتون تيتشينو، جنوب سويسرا) ومن خلال صُـوَر واقعية تُـنشَـر لأول مرة، أراد الصحفي السويسري جانلوكا غروسّي تقديم شهادته حول الحروب والصِّـراعات الدّائرة في الشرق الأوسط، بعدما أمضى هناك عشر سنوات في قلْـب ساحات الحرب وميادين القِـتال، يُـزاوِل مِـهنته كصحفي ومصوِّر.

لا يُـمكن لزائرِ المعرض، الذي تمّ افتتاحه مؤخرا تحت عنوان "الحرب – صُـور 10 سنوات"، إلا أن تتحرّك مشاعِـره ويُـعلن التمرّد على الصّـمت واللاّمبالاة، ذلك أن صُـوَر المعرض، هي بحدِّ ذاتها ناطِـقة ولا تحتاج إلى تعليق وشارحة لا تحتاج إلى توضيح، كما أن صاحب المعرض جانلوكا غروسّي، الذي قام بنفسه بتصوير أفلامه من داخل جَـبهات النار، لا يتحدّث عن معرِض عادِي، وإنما عن "مسيرة ومُـغامرة وتحَـدٍّ".

والحقيقة، أن المعرض مُـثير للاهتمام ويشكِّـل تحديّـاً أو حدثاً فريداً من نوعِـه، ذلك أنه يعرض جُـملة من الأفلام التي وثّـقها غروسّي خلال فترة عمله لعشر سنوات كصحفي على خطوط النار، بل على أسخَـن هذه الخُـطوط على وجْـه الأرض قاطبة. فمن العراق إلى لبنان إلى فلسطين إلى إسرائيل إلى أفغانستان إلى جورجيا، ثم إلى قطاع غزّة. وقد اختار غروسي لهذه الأفلام أن تُعرَض على شاشات مُـختلفة وأن تكون مُـكوّنة من مقاطِـع متداخلة، دونما إشارة إلى مواقِـع الأحداث ولا إلى تواريخها، ودون أن تتضمّـن أية تعليقات أو إرشادات.

وليس هذا النّـهج من قَـبيل المُـصادفة، بل إن غروسّـي أراد من خلال تجرِبته إماطة اللِّـثام عن المأساة التي تجُـرّها الحروب والتي تدفَـع ثمنها الشعوب، وأن يُجابه الزّائر بالمَـشاهد الحيّـة، التي من شأنها استخراج ما في أعماقِـه البشرية من غَـلَـيان وحنق وغَـضب وتشاؤم وألَـم والموت الزّعاف.

آثار مرئِـية وأخرى غير منظورة

يقول جانلوكا غروسّي: "لقد احتفظت بهذه الصور في درجي لمدة 10 سنوات، ثمّ قُـمت بتجميعها وتصنيفها وعرْضها، كي يطَّـلع الناس على رَزايا الصِّـراعات والحروب". وأضاف: "لقد اعتاد الناس على مُـشاهدة صُوّر الحروب بعْـد أن تخضَـع بقصد أو بدون قصْـد إلى عمليات دبْـلجة وتدْجين، كي لا تُـنغِّـص على المشاهدين عِـشاءهم ولا تقضّ مضاجِـعهم ولكي تتناسَـب مع أخبار الساعة الثامنة مساءً التي تبثها التلفزيونات"، عِـلما بأن الصور الفظيعة وذات الوقْـع الشديد، يتمّ في الغالب حجْـبها عن جمهور الشاشات الصغيرة.

وبحسب غروسّي، فإن هذا الحِـجاب لا وجود له في هذا المعرض، وتبدو الحقيقة شاخِـصة أمام الناظرين، رغم فظاعة هذه المَشاهد وما فيها من دِماء وأشلاء وجُـروح وتشوّهات، إلا أن هنالك أيضا جروح وقروح داخلية غير مرئِـية، لا يمكن لعدسة المصوِّر نقلها، وهي في غالب الأحيان غيْـر قابلة للعلاج.

كي لا ننسى

كيف يُـمكن أن تُمحَى من الذّاكرة تلك اللقطات الفظيعة، كمشهد الجُـثة المُـتفحِّـمة من مشاهد ساحة الحرب في الضفة الغربية المحتلة أو صورة طفل عراقي تحت الإسعاف، عبَـثا يُـحاولون إبقاءه على قيد الحياة في مشهد تمّ تصويره في إحدى مستشفيات بغداد بعد يومين من دخول القوات الأمريكية إلى المدينة في عام 2003.

ويصِـف جانلوكا روسِّـي نفسه من خلال المبادرة التي قام بها قائلا: "أبدو - من جانب آخر - وكأني هاوي جمْـع أنفُس أو أرواح الآخرين، وربّـما يبعث ذلك على التساؤل عن السبب الذي يدفع بالناس كي يعهدوا لصحفي مِـثلي بزفرات الرّمق الأخير من حياتهم".

ثم يستدرك روسّي محذِّرا من الاستِـسلام للتشاؤم أو من فقدان الأمل، ويُذكّـر بأن مقصوده غير ذلك وأنه أراد تسجيل انطباعاته وتقديم شهادته، لكي لا تُمْـحى هذه الأحداث من الذّاكرة ويطويها النِّـسيان.

عمل متميِّـز

سألناه، كيف أمكَـنه الاستمرار في ساحة الحرب، حيث الدماء والأشلاء ومآسي الناس، فأجاب: "إن مهمّـة المصور الصحفي هي تصوير الأحداث ونقل الوقائع ووصف حياة الناس في مواطِـن الحروب وعلى خطوط النار، ولا شك أنني إنسان لدي أحاسيس ومشاعِـر، ولكن هذا عمَـلي"، الشأن نفسه بالنسبة للطبيب، حيث أنه يستقلّ سيارة الإسعاف ويقِـف على مسرح الأحداث ولا يسَـعُـه إلاّ أن يبقى مُـتماسكا يُـمارس مِـهنته ويؤدّي واجبه.

ولا يُخفي جانلوكا غروسّـي لحظات الهَـلع التي قد تنتَـاب المرء في مثل هذه الأحوال وأمام تلك الأهوال، ولذلك يُـلفت إلى تدفّـق إفرازات هرمون الأدرينالين، الذي غالبا ما ترتفع نِـسبته في الجسم عند الشعور بالخطر.

ثم يحرص الصحفي المُـصوِّر على تسليط الضوء على الجانب الإنساني والحياتي للمراسلين المرابطين على خطوط النار، فتراه قد خصّـص جزءً صغيرا من معرِضه لتَذاكِـر الطيران وفواتير المصاريف والفنادق الخاصة به، فضلا عن عرضِـه للمُـعدّات والأدوات التي تَسلَّـح بها في مهمّـته، وعلى رأسها كاميرا التصوير، كما خصّـص الشاشة الأخيرة من شاشات العرض ليبُـث من خلالها أفكاره ورُؤاه بشأن الحرب.

وأخيرا، لابُـد من الإشارة إلى أن هذا المعرض يشكِّـل شهادة دامِـغة على مآسي الحروب ويوصل رسالة قوية، مفادُها الحضّ على التّـدبر والمحاسبة وأخذ العِـبر والدّروس، ممّـا حدا بفلافيا ماروني، رئيسة قسم السياحة والثقافة في مدينة بيلَِّـينزونا، إلى اعتبار "المعرض اختيارا شُـجاعا وحدثا مهِـما جاء على رأس فعاليات موسم 2010".

غيرهارد لوب – بيلِّـينزونا - swissinfo.ch

جانلوكا غروسي

ولِـد في غرّة مارس 1967 في مدينة بيللينزونا، ودرس الأدب المقارن في جامعة زيورخ، ومنها حصل على درجة الدكتوراه. ثم توجّـه إلى العمل كصحفي في الإذاعة والتلفزيون السويسري. وقام من خارج سويسرا بأول تقاريره الإخبارية، ثم في عام 2000 تولّـى متابعة نقل وقائع الانتِـفاضة الفلسطينية الثانية.

ما لبِـث أن تحوّل إلى العمل كصحفي حُـر، وهو الآن لا يزوّد التقارير والأخبار للمحطّـات الثلاثة التابعة للراديو والتلفزيون السويسري فحسب، بل أيضا لمحطّـات أوروبية أخرى، مثل بي بي سي.

يقوم حاليا بإدارة الوكالة الإعلاميةWeast Productions، التي قام بتأسيسها بنفسه والمتخصّـصة في شؤون وقضايا الشرق الأوسط.

مُـنح في عام 2009 لقَـب "الصحفي السويسري لهذا العام" فيما يخُـص اللّـغة الإيطالية. ويُـقيم حاليا في بيروت.

نهاية الإطار التوضيحي

المعرض

يحمِـل معرض جانلوكا غروسّي عنوان: "الحرب – صور 10 سنوات". والمعرض عِـبارة عن مسار يتوزّع على أربع صالات، كل واحدة منها تحمِـل عنوانا يتوافَـق مع ما هو معروض فيها، وهذه العناوين هي: "المغادرة" و"نقل مباشر" و"من الميدان" و"الناجون".

يُـقام المعرض في مدينة بيليِّـنزونا في قاعات "كاستيلّلو دي ساسّو كوربارو Castello di Sasso Corbaro"، ويفتتح أبوابه يوميا لغاية 4 يوليو 2010 من الساعة 10:00 صباحا حتى الساعة 6:00 مساء.

ينصح بالمعرض لمن هم فوق سنّ الرشد، وأما الأطفال فلا يُـؤذن لهم إلا بصُـحبة الكبار.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

×