Navigation

العودة إلى الجامعة في سويسرا

في الوقت الذي تبحث فيه الجامعات في جميع أنحاء العالم عن أفضل السبل لضمان عودة آمنة إلى الحياة الطلابية في ظل استمرار جائحة كوفيد – 19، اختارت سويسرا اتباع نهج يُمكن وصفه بـ "الهجين" أو المزدوج.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 سبتمبر 2020 - 20:30 يوليو,

تُصرّ العديد من المؤسسات الجامعية والمعاهد العليا على أن يُتابع الطلاب بشكل شخصي وحضوري جزءًا على الأقل من حصص التدريس. ومع ذلك، فإن تقديم محاضرات في الحرم الجامعي يتطلب توفير مسافة أمان، أي ترك مقاعد فارغة بين الطلبة الحاضرين. كما أن ارتداء الأقنعة منتشر على نطاق واسع داخل المؤسسات الجامعية، مما يعكس الكثير مما يحدث على المستوى الدولي.

في الربيع الماضي، دفعت قرارات الإغلاق الجامعات إلى مواصلة التدريس عن بُعد. ومع أنه تم تخفيف القيود بعد الثامن من يونيو، لكن العديد منها استمرت في تطبيق الإجراءات السابقة. وفي منتصف سبتمبر الجاري، بدأ حوالي 260 ألف طالب في جميع أنحاء سويسرا الفصل الدراسي الخريفي. كيف يختلف النهج السويسري للعودة إلى التدريس عما تُعايشه في بلدك؟
 


تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.