Navigation

اعتقال مواطن سويسري في شمال العراق

في السابع والعشرين من شهر سبتمبر 2020، احتجزت السلطات الكردية في شمال العراق المواطن السويسري أصيل جنيف ونقلته إلى العاصمة الإقليمية أربيل صحبة أجنبييْن آخريْن. Copyright 2017 The Associated Press. All Rights Reserved.

تحتجز السلطات الكردية في شمال العراق منذ أكثر من أسبوع مواطنًا سويسريا من جنيف، قيل إنه غادر إلى شمال سوريا في عام 2019 كناشط بيئي، وقد ندد محاميه باحتجازه ووصفه بأنه "تعسفي".

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 أكتوبر 2020 - 13:08 يوليو,
Keystone-SDA/sb

وذكرت وكالة أنباء Keystone – SDA السويسرية يوم السبت 3 أكتوبر الجاري، أن الشاب العشريني قد اعتقل في منطقة دهوك شمال العراق أثناء محاولته العودة إلى جنيف.

وقد ادعى أنه كان يعمل في برامج لإعادة التشجير في المنطقة بعد وصوله إليها من كردستان العراق، جنوبًا. وأفادت نفس الوكالة أن الرجل سبق أن تحدث في مقاطع فيديو عن الحملة البيئية التي شارك فيها.

وفيما زُعم أن تأشيرته جُدّدت في شهر فبراير الماضي لمدة عام من قبل السلطات الكردية العراقية، لكن الشاب السويسري لم يتمكن من إبراز جواز سفره الذي فقده عندما عبر الحدود.

لهذا السبب، احتجزته السلطات في 27 سبتمبر الماضي وقامت بنقله إلى أربيل عاصمة الإقليم، مع اثنين من الأجانب الآخرين. وقد قام محاميه، أوليفييه بيتر، بالطعن في سجنه، مدعيًا أنه تم إثبات هوية الرجل.

أنشطة سياسية

وكالة الأنباء السويسرية Keystone-SDA ذكرت أن الشاب لديه صلات بدوائر يسارية في جنيف، وسبق له أن قام في الماضي بحملة من أجل حكم ذاتي في المنطقة الواقعة في شمال سوريا التي يسيطر عليها الأكراد.

من جهته، يعتقد محاميه أن موكله قد يكون محتجزًا بسبب أنشطته السياسية.

في غضون ذلك، قالت وزارة الخارجية السويسرية إنها "على علم باعتقال مواطن سويسري في العراق".

وأضافت الوزارة أن سفارتها على اتصال بالسلطات المحلية وأنها كانت "تحاول التواصل مع هذا المواطن من أجل مساعدته".

وبحسب ما ورد، فقد تحدث الرجل في جنيف يوم السبت 3 أكتوبر الجاري مع عائلته وقال لهم إنه بخير.

وصرح محاميه أنه "لا يُوجد سبب لتبرير احتجازه. وبالتالي، فإن احتجازه تعسفي ويجب رفعه على الفور للسماح له بالعودة إلى سويسرا كما هو مخطط له "، على حد قوله.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.