Navigation

انطلاق عمليات التطعيم ضد وباء كوفيد - 19 في سويسرا

أول تطعيم سويسري ضد وباء كوفيد -19 كان من نصيب سيدة في سن التسعين يوم 23 ديسمبر 2020 في كانتون لوتسيرن. Keystone / Urs Flueeler

تم تطعيم أول شخص في سويسرا، وهي امرأة تبلغ من العمر تسعين عامًا، ضد وباء كوفيد – 19. وتمثل ضربة البداية هذه بداية برنامج التطعيم الذي سينتشر تدريجيا ليشمل جميع أنحاء البلاد خلال الأسابيع المقبلة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 ديسمبر 2020 - 14:06 يوليو,
Keystone-SDA/dos/ك.ض

وفي نهاية الأسبوع الماضي، تحصل اللقاح المنتج من طرف شركة فايزر/بايونتيك على الموافقة من قبل "سويس ميديك" (Swissmedic)، الهيئة الفدرالية المسؤولة عن منح التراخيص للمنتجات العلاجية ومُراقبتها، ما مهّد الطريق لوصول 107000 جرعة أولية، من أصل ثلاثة ملايين قيد الطلب، إلى البلاد يوم الثلاثاء 22 ديسمبر الجاري.

في الأثناء، لا تزال الوكالة السويسرية للمُنتجات العلاجية (Swissmedic) بصدد القيام بمراجعة لقاحات أخرى، بما في ذلك اللقاحات المُرشحة من طرف شركتي موديرنا (Moderna) وأسترازينيكا (AstraZenenca). وكانت سويسرا، التي يبلغ عدد سكانها ثمانية ملايين ونصف مليون ساكن، قد طلبت اقتناء 15.8 مليون جرعة من الشركتين المصنعتين ومن فايزر/بايونتيك.

عملية التطعيم الأولى أنجزت يوم الأربعاء 23 ديسمبر الجاري في كانتون لوتسيرن وسط سويسرا، وسيتطلب الأمر القيام بحقنة ثانية للتعزيز في غضون ثلاثة أسابيع. وقالت السلطات المحلية في كانتون أبنزل رودس الداخلية أيضا إنها ستبدأ عمليات التطعيم يوم الأربعاء أيضا.

لقاح فايزر/بايونتيك الواصل حديثاً، الذي يتعيّن تخزينه في درجة حرارة تقل سبعين درجة مئوية عن الصفر، سيتم إيداعه أولاً في الصيدلية التابعة للقوات المسلحة قبل توزيعه على الكانتونات الست والعشرين، التي سيتسنّى لها تخزين القوارير في الثلاجات لمدة لا تزيد عن خمسة أيام على أقصى تقدير.

وهو ما من شأنه أن يسمح للمنفذين الأوائل بالبدء قريبًا في حملات التطعيم الخاصة بكبار السن والأشخاص الذين تتسم أوضاعهم الصحية بالهشاشة. أما حملة التطعيم الوطنية الرئيسية فسوف تبدأ يوم 4 يناير 2021.

حملة إعلامية

في ندوة صحفية عقدها في برن يوم الثلاثاء 22 ديسمبر الجاري، أطلق المكتب الفدرالي للصحة العامة حملته الإعلامية الوطنية الخاصة بالتطعيم.

ووفقًا للحملة - المتوفرة على الإنترنت بالعديد من اللغات من بينها العربية رابط خارجي- فإن الهدف الرئيسي من التطعيم يتمثل في تقليل عدد الإصابات الخطيرة والوفيات، مع الهدف الثانوي المتمثل في تخفيف العبء على النظام الصحي السويسري، الذي يتعرض حاليًا لضغوط متصاعدة.

مع ذلك، أكد مسؤولون مجددًا على أن التطعيم، الذي سيكون مجانيا، ليس إلزاميًا أيضًا. فالأمر متروك لكل فرد ليقرر بنفسه ما إذا كان يريد تناوله أم لا، كما قال أدريان كامّر، الذي يقود حملة المكتب الفدرالي للصحة العامة.

على الصعيد الوطني، تم تحديد أربع مجموعات ذات أولوية لتلقي اللقاح قبل عامة السكان. وهم أولاً الأشخاص المُعرّضون لخطر كبير (أي الذين تزيد أعمارهم عن خمسة وسبعين عامًا، والذين يُعانون من أمراض مزمنة، ثم الذين تفوق أعمارهم 65 عامًا)؛ ثم الطواقم العاملة في مجال الرعاية الصحية أو مقدمو خدمات على اتصال وثيق بالمرضى؛ ثم الأشخاص الذين لديهم اتصالات وثيقة بالأشخاص المُعرّضين لمخاطر عالية؛ وأخيرًا، أولئك الذين يعيشون أو يعملون في مرافق مجتمعية تتزايد فيها مخاطر تفشي الوباء.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة