رجل يُضرم النار في نفسه في برن احتجاجا على ظروف اللجوء

آثار الحريق فوق أرضية الساحة الخرسانية الكائنة أمام مقر البرلمان السويسري وسط العاصمة برن يوم 20 يوليو 2020. Keystone / Anthony Anex

أقدم رجل على إضرام النار في نفسه يوم الإثنين 20 يوليو الجاري أمام مقر البرلمان السويسري احتجاجا على الأوضاع في مراكز اللجوء في كانتون برن لكن إصاباته ليست خطيرة ولا مهددة لحياته.

هذا المحتوى تم نشره يوم 21 يوليو 2020 - 14:29 يوليو,
Keystone-SDA/ك.ض

وكان الشخص بصدد المشاركة في مظاهرة نظمتها مجموعة "Stopp Isolation" (أوقفوا العزل) التي تقول إن مراكز إعادة اللاجئين الجديدة في كانتون برن تشبه "السجون المفتوحة، على هامش المجتمع".

شرطة برن أكدت أن الرجل - الذي قال أشخاص حضروا الحادثة - إنه إيراني حُرم من حق اللجوء في سويسرا، أضرم النار في نفسه، لكنه لم يتعرّض لجروح قاتلة.

وأظهر مقطع فيديو بثته محطة تليفزيونية محلية أن حريقا اندلع فجأة في الرجل قبل أن يركض باتجاه حافة ساحة البرلمان فيما استمر بعض اللهيب مشتعلا على أجزاء من ملابسه. وإثر ذلك، سارع أشخاص آخرون شاهدوا ما يحدث نحوه للمساعدة في إخماد الحريق.

في شهر يونيو الماضي، التقى أعضاء مجموعة "Stopp Isolation" مع سلطات الهجرة على مستوى الكانتونات والكنفدرالية لتقديم شكوى حول الأوضاع السائدة في ثلاثة مراكز جديدة لإيواء طالبي اللجوء الذين رُفضت طلباتهم.

وكان عدم الرضا الذي عبّرت عنه المجموعة في السابق قد أدى إلى تنظيم اعتصام ليلي من طرف حوالي ستين شخصا من طالبي اللجوء في مركز "رايتشوليه" الثقافي البديل في مدينة برن.

ويوم الجمعة 17 يوليو الجاري، بعثت السلطات المعنية برسالة إلى المجموعة أعربت فيها عن دعمها لكيفية التسيير "الشرعي من الناحية الديموقراطية" لهذا الصنف من مراكز اللجوء، وهو الرد الذي أطلق شرارة المظاهرة الاحتجاجية يوم الاثنين 20 يوليو.

مشاركة