Navigation

Skiplink navigation

سويسرا ترشّح مصرفيًا بارزا سابقًا لقيادة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية

فيليب هيلدبراند متحدثا خلال الندوة الصحفية التي عُقدت من طرف الحكومة السويسرية للإعلان عن ترشحه يوم 28 أكتوبر 2020 في العاصمة برن. Keystone/Peter Klaunzer

رشحت الحكومة الفدرالية فيليب هيلديبراند، الرئيس السابق للمصرف الوطني السويسري، لتقلد منصب الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 29 أكتوبر 2020 - 10:56 يوليو,
swissinfo.ch/urs

وفي مؤتمر صحفي عُقد يوم الأربعاء 28 أكتوبر الجاري في برن، قال وزير الاقتصاد غي بارمولان: "إن خبرته في أعلى المستويات في القطاعين العام والخاص، في سويسرا وعلى الصعيد الدولي، تجعل منه المرشح المثالي لهذا المنصب المرموق".

وأضاف أن "هذا الترشيح يُوفر فرصة عظيمة لسويسرا للوصول إلى أعلى منصب في منظمة دولية مشهورة".

منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية – التي كانت سويسرا أحد الأعضاء المؤسسين  عندما تم إنشاؤها في عام 1961 - تتخذ من باريس مقرا لها وهي منظمة اقتصادية حكومية دولية يبلغ عدد أعضائها سبعا وثلاثين دولة وتهدف أساسا إلى تحفيز التقدم الاقتصادي والتجارة العالمية.

من جهته، قال هيلديبراند إن وجود العديد من المنافسين الموهوبين لا سيما من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على المركز الأول يُمثل تحديًا، وأضاف "لكنني مقتنع بأنه من المُجدي لسويسرا، من خلال العمل بشكل موحّد وواثق، أن تحاول الفوز بالمنصب الأول".

إذا ما نجح الترشح السويسري، فسيخلف الرجل البالغ من العمر 57 عامًا الإسباني أنجيل غوريا كأمين عام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في نهاية مايو 2021. وحتى الآن، هناك ثمانية مُرشحين يخوضون السباق في إطار العملية التي سيتم الانتهاء منها في شهر فبراير المقبل.

كان هيلديبراند رئيسًا للمصرف الوطني السويسري بين عامي 2010 و 2012، قبل أن يتنحى تحت ضغط صدر بالخصوص عن أطراف سياسية يمينية بشأن صفقة خاصة للعملات.

انضم لاحقًا إلى شركة "بلاك روك" الأمريكية الرائدة في إدارة الأصول المالية، وتقلد فيها منصب نائب الرئيس منذ عام 2012.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة