Navigation

سويسرا تضم صوتها إلى دعوات الإفراج عن المتظاهرين في روسيا البيضاء

إثر الاعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية في روسيا البيضاء، اندلعت احتجاجات قادتها المعارضة في شوارع العاصمة مينسك ليلة الأحد 9 أغسطس 2020. Keystone / Anna Ivanova

انتقدت وزارة الخارجية السويسرية رد الفعل الرسمي للشرطة في روسيا البيضاء (بيلاروس) عقب الاحتجاجات التي اندلعت بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية يوم الأحد 9 أغسطس الجاري.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 أغسطس 2020 - 13:58 يوليو,
swissinfo.ch with SRF, Keystone-SDA/Reuters/ث.س

نشرت الوزارة تدوينة يوم الاثنين 10 أغسطس في حسابها على تويتر جاء فيها: "تتوقع سويسرا من السلطات في روسيا البيضاء الإفراج عن جميع معتقلي الأمس ودعم الديمقراطية وسيادة القانون وحقوق الإنسان".

محتويات خارجية

في تصريحها المنشور على تويتر، كانت الوزارة تشير إلى اعتقال مئات الأشخاص في أعقاب احتجاجات ضد إعلان فوز الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشينكو في الانتخابات التي جرت في نهاية الأسبوع الماضي.

وذكرت تقارير أن مواطنًا سويسريًا هو من بين أكثر من 5 آلاف متظاهر محتجز، لكن السلطات السويسرية لم تتمكن من الاتصال بالرجل البالغ من العمر 20 عامًا والمحتجز في زنزانة مع ما لا يقل عن 15 أجنبيًا آخر، وفقًا لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية.

وكان لوكاشينكو، الذي لا يزال على رأس السلطة في روسيا البيضاء منذ ستة وعشرين عامًا، قد فاز بأكثر من 80% من الأصوات ضد المرشحة المفاجئة سفيتلانا تيكانوفسكايا. ومع ذلك، رفض المعارضون إعلان الفوز، مشيرين إلى حدوث تزوير كبير في الأصوات، ونزل الكثير منهم إلى الشوارع يوم الأحد 9 أغسطس، وتبع ذلك انطلاق عملية أمنية أسفرت عن اعتقال حوالي 3 آلاف شخص.

من جهته، أدان الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين 10 أغسطس الجاري "عنف الدولة غير المتناسب وغير المقبول ضد المتظاهرين السلميين" ودعا إلى إطلاق سراح المعتقلين. وفي اليوم الموالي، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه بصدد مراجعة علاقاته مع جمهورية روسيا البيضاء.

وقالت وزارة الخارجية السويسرية إنها "ستراقب عن كثب أحدث التطورات".

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.