Navigation

وزير الخارجية السويسري يواصل جولته في شمال وغرب إفريقيا

وزير الخارجية السويسري إينياتسيو كاسيس (على اليسار في الوسط) خلال الاجتماع الذي عقده رفقة الوفد المرافق له مع وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم (على اليمين في الوسط) يوم الأحد 7 فبراير 2021 في الجزائر العاصمة. Keystone / Youcef Dehouche

أجرى وزير الخارجية السويسري إينياتسيو كاسيس محادثات مع رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد ووزير الخارجية صبري بوقادوم في الجزائر العاصمة في مفتتح جولة تستغرق أسبوعا إلى شمال وغرب إفريقيا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 فبراير 2021 - 08:11 يوليو,
swissisnfo.ch/ك.ض

وتركزت المناقشات التي جرت من الأحد 7 فبراير إلى الثلاثاء 9 فبراير الجاري على الهجرة والأمن الإقليمي وإدارة جائحة كوفيد - 19 وكذلك خطط تعزيز العلاقات الاقتصادية، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية السويسرية.

كما اتفق الجانبان على تكثيف التعاون "في مجالات متعددة" وعلى تسوية النزاعات "على المستويين الإقليمي والدولي" بالطرق السلمية، حسبما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن بوقادوم.

في الجزائر العاصمة، تركزت المقابلات على التحديات التي تؤثر على شمال إفريقيا والبلدان الافريقية الواقعة جنوب الصحراء، والوضع في منطقة الساحل، فضلاً عن قضايا الهجرة وحقوق الإنسان. كما تمت مناقشة دعم سويسرا لعملية السلام التي تقوم بها الأمم المتحدة في ليبيا، وفقا لما ورد في بيان أصدرته وزارة الخارجية السويسرية رابط خارجييوم الثلاثاء 9 فبراير الجاري.

وبحسب منظمة "مراسلون بلا حدود" غير الحكومية، أثار كاسيس أيضًا قضية الصحفي الجزائري خالد درارني، وهو مراسل إقليمي لقناة "تي في 5 موند" ولـ "مراسلون بلا حدود". وكان الصحفي الذي اعتقل أثناء قيامه بتغطية مظاهرة، قد حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة التحريض على التظاهر والاعتداء على وحدة التراب الوطني.

كما التقى وزير الخارجية السويسري بوزير الصحة الجزائري عبد الرحمن بن بوزيد لمناقشة الجائحة الصحية ومساهمات الشركات السويسرية في الإصلاحات التي يشهدها قطاع المستشفيات الجزائري. وأشرف المسؤولان على توقيع اتفاقيتين. وبحسب تقارير إعلامية، فإن إحدى الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها مع فرع شركة روش في الجزائر تتعلق بإدارة الأمراض غير المُعدية مثل السرطان والأمراض العصبية ومرض نزف الدم الوراثي (الهيموفيليا). كما أجرى الوزير السويسري محادثات مع غرفة التجارة الجزائرية السويسرية الجديدة بخصوص التعاون الاقتصادي بين البلدين.

تجدر الإشارة إلى أن آخر زيارة لوزير خارجية سويسري إلى الجزائر العاصمة تعود إلى عام 2006.

في الأثناء، يعتزم كاسيس زيارة كل من مالي والسنغال وغامبيا حتى يوم 13 فبراير خلال أول رحلة له إلى الخارج هذا العام.

ومن المقرر أن تكون استراتيجية السياسة الخارجية للحكومة السويسرية للسنوات الأربع المقبلة على رأس جدول أعمال المحادثات في بقية محطات الجولة، وهي استراتيجية تهدف إلى "تحسين التنسيق بين مختلف أدوات السياسة الدبلوماسية والاقتصادية والتنموية"، وفقا لوزارة الخارجية.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.