جهاز سويسري يُبقي كبد الإنسان على قيد الحياة لمدة أسبوع

في عام 2018، تلقى 582 شخصًا في سويسرا عضوا واحدًا على الأقل من متبرعين متوفين فيما تلقى 21 شخصًا عدة أعضاء. Keystone

طور علماء في زيورخ آلة تقوم بإصلاح الكبد البشري المُصاب ويُمكنها الإبقاء عليه على قيد الحياة خارج الجسم لمدة أسبوع. وقالوا إن هذا الاختراق قد يؤدي إلى ارتفاع عدد الأعضاء المتاحة للزرع، مما ينقذ حياة العديد من المرضى الذين يُعانون من أمراض حادة في الكبد أو من مرض السرطان.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 يناير 2020 - 16:20 يوليو,
Keystone-SDA/ك.ض

يوم الثلاثاء 14 يناير الجاري، قال باحثون من مستشفى زيورخ الجامعي ومن المعهد التقني الفدرالي العالي في زيورخ ومن مركز "فيس" Wyss للأبحاث في زيورخ ومن جامعة زيورخ إنه عندما انطلق العمل في مشروع "كبد من أجل الحياة"  Liver4Life في عام 2015، لم يكن بالإمكان تخزين الكبد بأمان خارج الجسم البشري إلا لبضع ساعات فقط.

وقالوا في بيان صادر عنهم: "بفضل تقنية جديدة للحقن المتواصل، يُمكن الآن إبقاء الكبد - وحتى الكبد المُصاب - على قيد الحياة خارج الجسم لمدة أسبوع كامل".

وأضافوا أن "الكبد المُصاب، الذي لم يكن مُلائما في بداية الأمر للاستخدام في عملية الزرع، قد يستعيد كامل وظائفه بعد حقنه بواسطة الجهاز الجديد على مدى عدة أيام".

الأساس الذي تقوم عليه هذه التقنية هو عبارة عن نظام حقن معقد، يُحاكي معظم وظائف الجسم الأساسية بشكل أقرب ما يكون إلى علم وظائف الأعضاء حيث تحل مضخة محل القلب، ومكساج (oxygenator) محل الرئتين وتعوّض وحدة غسيل الكلى الكلى. فيما تؤمّن عمليات الحقن بالهرمونات والمُغذّيات وظيفة الأمعاء والبنكرياس، وتقوم حركات إيقاعية بمحاكاة الحجاب (Diaphragm).

يُشار إلى أنه تم نشر الدراسة يوم 13 يناير الجاري في مجلة Nature Biotechnology العلمية.

إحصائيات عمليات زراعة الأعضاء

يوم الثلاثاء أيضًا، ذكرت"سويس ترانسبلانت"، المنظمة الوطنية للتبرع بالأعضاء في سويسرا، أن الأرقام المتعلقة بزراعة الأعضاء لعام 2019 كانت مماثلة للعام السابق.

في العام الماضي، تم زراعة أعضاء مأخوذة من 157 قتيلاً، أي أقل بواحد عن عام 2018. وقد تلقى ما مجموعه 582 شخصًا عضوًا واحدًا على الأقل من هؤلاء المتبرعين، وتلقى 21 مريضا عدة أعضاء. وبالإضافة إلى المتبرعين المتوفين، تبرع 110 أشخاص أحياء بأعضائهم.

إجمالا، كانت عمليات زرع الكلى هي الأكثر شيوعًا (332)، ثم الكبد (168) والقلب والرئة (كلاهما 39)، في المقابل تلقى 25 شخصا بنكرياس.

في المقابل، لم يطرأ أي تغيير على عدد الأشخاص الذين ينتظرون الحصول على عضو واحد. فقد كان هناك 1415 شخصًا على قائمة الانتظار، أي بزيادة ثلاثة عن عام 2018. ومن هؤلاء، كان 1057 بصد انتظار كلية، و209 لكبد ا، و89 لقلب، و57 لبنكرياس، و45 لرئة واثنان لأمعاء دقيقة.

وفي العام الماضي أيضا، توفي 46 شخصا كانوا على قائمة الانتظار.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة