Navigation

دار ضيافة سويسرية في المرتفعات تبحث عن ملاك جدد

دار الضيافة " آشير فايلدكريلي" الواقعة في ألبشتاين، شمال شرق سويسرا Keystone

يبحث فندق ومطعم سويسريان أصبحا مشهوريْن بعد تصدّرهما واجهة مجلة "ناشيونال جيوغرافيك" عن مُسيّرين جدد بعد أن قرّرت العائلة التي أدارتهما على مدى السنوات الإحدى والثلاثين الماضية وضع حد لمشوارها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 أغسطس 2018 - 07:30 يوليو,
SDA-ATS/عبد الحفيظ العبدلي

وسوف يتخلى برنارد كنيشتيل- فريتش ورفيقته نيكول عن امتياز الإشراف على دار الضيافة " آشير فايلدكريلي" الواقعة في ألبشتاينرابط خارجي، شمال شرق سويسرا، مع نهاية الموسم السياحي لعام 2018.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن الزوجيْن قولهما إنه لم يكن بإمكانهما مواكبة الطلب المتزايد، نظرا للقيود المفروضة على أعمال الترميم في الموقع، الذي يقع تحت جرف على ارتفاع 1450 مترا فوق مستوى سطح البحر.

سهل الوصول إليها. كلام يحتاج إلى تنسيب Keystone

في عام 2015، عرضت مجلة "ناشيونال جيوغرافيك" من خلال مقال بعنوان "وجهات تزار مرة في العمر"رابط خارجي: 225 من أكثر الأماكن روعة في العالم.

في وقت مبكّر من عام 1800، بدأ النساك والمزارعون ببيع بعض المشروبات والطعام بكل بساطة على موقع آشير ألب. وفي بداية القرن التاسع عشر، تحوّل الكوخ الواقع تحت قرية إيبينالب إلى دار ضيافة، وهو الآن واحد من أقدم دور الضيافة في سويسرا. ومنذ عام 1987، كان يدير "آشير" والدا بيرنارد كنيشتيل- فريتش الذي استلم هو وزوجته عقد الإيجار في مايو 2014.

ناجح للغاية

شهد هذا الفندق ازدهارا لافتا على مدى الثلاثين عاما الماضية، وكان مزارا للعديد من الضيوف من داخل سويسرا وخارجها، وفقا لما ذكرته حكومة أبنزل - رودس الداخلية يوم الإثنيْن 20 أغسطس 2018.

النزل أصبح ضحية للنجاح الباهر الذي حققه Keystone

ساعد نشر "ناشيونال جيوغرافيك" صورا عن هذا المعلم على تحوّله إلى مقصد سياحي شهير. وازداد الطلب بدرجة كبيرة حتى أنه بات من غير الممكن توفير أسرّة لطلبات وصلتهما منذ عام.

كذلك استفاد خط إيبينالب الحديدي من الشهرة وقوة الجذب التي كان النزل يتمتع بها . ففي أيام الذروة، يستقل التلفريك الرابط بين فاسيراون وإيبينالب أزيد من 2500 راكب. وبعد رحلة قصيرة مشيا على الأقدام، يصل الزوار ، بعد مرورهم عبر كهوف ومعبد، إلى دار الضيافة "آشير - فايلدكيرشلي.

معبد سانت - مارتينز في كهوب فايلدكيرشلي، الذي تأسس في 1621. Keystone

ومن نتائج هذا النجاح أن البنية التحتية للمبنى ظلت غير قادرة على مواكبة العدد المتزايد من الضيوف، وذلك بحسب ما نُقل عن أسرة كنيشتيل- فريتش يوم الإثنيْن الماضي. وأدّى ضيق الفضاء والنقص الحاد في المياه والكهرباء إلى اختناقات متكررة. كما أن الحمامات أصبحت قديمة جدا.

وأوضحت الأسرة المشرفة على إدارة الفندق أنه تم التخطيط لإجراء بعض التحديثات على البناية ومرافقها، ولكن بسبب تدابير حماية المعالم التاريخية، كانت هناك قيود كبيرة. ونتيجة لذلك، قالوا إنهم لا يستطيعون الإستمرار.

أما السلطات المحلية فقد وعدت بطرح عقد الإيجار على العموم قريبا.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.