دراسة تشكك في جدوى التدريس المبكّر للإنجليزية

مقرّر الإنجليزية وكتاب التمارين في إحدى الفصول بمدرسة للتعليم الإبتدائي. Keystone

كشفت دراسة جديدة أجرتها جامعة زيورخ أن تعلّم الإنجليزية في وقت مبكّر قد لا يكون مُستحقا لكل هذا الجهد. وتأتي هذه النتائج في وقت مهمّ، حيث يحتدم الجدل في سويسرا حول تعليم اللغات بشكل عام.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 مارس 2017 - 16:10 يوليو,
swissinfo.ch والوكالات

حاليا، يُثار الكثير من النقاش في المناطق السويسرية الناطقة بالالمانية حول عدد اللغات التي يجب تدريسها في المدارس الإبتدائية، وإلى أي واحدة منها يجب أن تُمنح الأولوية: الإنجليزية أم الفرنسية التي هي إحدى اللغات الوطنية. وفي 21 مايو المقبل، سيقرّر الناخبون في كانتون زيورخ إن كانوا سيؤيّدون مبادرة شعبية تدعو إلى تدريس لغة أجنبية واحدة فقط في المدارس الإبتدائية. وهذه أحدث حلقة في سلسلة من الإقتراعات شهدتها سويسرا في السنوات الأخيرة حول هذا الموضوع.

في خضم هذه النقاشات الساخنة، نشر كانتون أورغاو دراسة مثيرة للجدل أنجزها معهد تقييم التعليم (مؤسسة تابعة لجامعة زيورخ) أظهرت أن التدريس المبكّر للغة الإنجليزية لا يحقق الفوائد التي يرجُوها الكثيرون، وذلك حسبما جاء في مقال نشرته صحيفة "نويه تسورخر تسايتونغ" في عددها الأسبوعي الصادر يوم الأحد 5 مارس الجاري.

وتنقسم سويسرا إلى أربع مناطق لغوية: الألمانية والإيطالية والفرنسية والرومانش. وبينما نجد أن الألمانية هي اللغة الأجنبية الأولى في الكانتونات الناطقة باللغة الفرنسية، يفضَل الكثيرون في الكانتونات الناطقة باللغة الألمانية حاليا منح الأولوية لتدريس اللغة الإنجليزية، وهي ليست لغة وطنية، بدلا من الفرنسية.

swissinfo.ch

نجاحٌ أولي

دراسة جامعة زيورخ قارنت بين تلاميذ في كانتون آرغاو، حيث يُشرع في تدريس الإنجليزية مبكّرا (بعد ثلاث سنوات في المدرسة الإبتدائية)، وآخرين من كانتون سولوتورن، حيث يبدأ تدريس الإنجليزية خلال المرحلة الإعدادية (التي تسبق الثانوية) (أي بعد سن 11 عاما). أما التلاميذ الذين شملتهم الدراسة فقد كانت أعمارهم تناهز 15 عاما.

للوهلة الأولى، تشير الدراسة إلى أن المستوى التعليمي لتلاميذ كانتون أورغاو أفضل. ذلك أن معظمهم بلغوا مستوى متقدّما في تعلّم الإنجليزية، وحققوا الأهداف المرجوة من البرنامج. أما في كانتون سولوتورن، فلم يصل نصف عدد التلاميذ إلى المستوى الأدنى في مجالي القراءة والكتابة باللغة الإنجليزية.

شكوك على المدى الطويل

مع ذلك، وبعد إجراء تقييم دقيق، ألقت الدراسة التي أنجزها معهد تقييم التعليم التابع لجامعة زيورخ بظلال من الشكوك حول الفوائد المتحققة على المدى الطويل للتدريس المبكّر للغة الإنجليزية.

ووفقا للعدد الأسبوعي لصحيفة "نويه تسورخر تسايتونغ"، خلص المشرفون على الدراسة إلى أن النتيجة النهائية لتعليم اللغة الإنجليزية في سن مبكّرة ليست في مستوى الساعات الإضافية والجهود المبذولة في هذا المجال.

الدراسة توصلت أيضا إلى أن تلاميذ آرغاو متقدمون على تلامذة سولوتورن فقط بما يعادل ستة أشهر  إلى فصل دراسي. وذلك على الرغم من أن تلاميذ آرغاو سابقون على تلاميذ سولوتورن بأربع سنوات كاملة في مجال تدريس الإنجليزية. (آرغاو 7 سنوات، وسولوتورن 3 سنوات)، حينما تم إجراء الدراسة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الدراسة تأتي بعد أن توصّلت عالمة اللغة سيمون فينيّغر إلى أن الطلاب في الفصول الثانوية المتقدّمة الذين بدأوا تعلّم الإنجليزية من الصفر سرعان ما أدركوا مستوى الطلّاب الذي بدأوا تعلّم تلك اللغة مبكّرا. وخلصت إلى أن "تكثيف الدروس أهمّ من التبكير بالتدريس أو من عدد الدروس التي تمّ تلقيها".  

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة