Navigation

نموذج العمل التقليدي يعيق مسيرة المرأة السويسرية


في الأسرة السويسرية التقليدية، تبقى الزوجة في المنزل لرعاية المنزل والأطفال ومن الواضح أن هذا النموذج يعوق التوفيق بين الحياة الأسرية والمهنية. © Keystone / Gaetan Bally

تحتل المرأة السويسرية مرتبة متأخرة في شغل مناصب إدارية مقارنة بزملائها الذكور وزميلاتها من البلدان الأخرى. نموذج العمل السويسري الشائع المتمثل في تولي النساء رعاية الأطفال وعمل الرجال بدوام كامل يجعل من الصعب على الأمهات السويسريات صعود السلم الوظيفي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 سبتمبر 2020 - 10:09 يوليو,

يتزايد عدد النساء العاملات في القطاع الخاص بشكل مستمر، لكن معظم الموظفات لازلن يقمن بأدور ثانوية، حيث يشغل الرجال حوالي 65% من جميع المناصب الإدارية في سويسرا، على الرغم من أن العديد من النساء يتمتعن بمؤهلات عالية.

هذه هي النتائج التي توصل إليه "تقرير الذكاء الجنساني" رابط خارجيلعام 2019 الذي نشره مركز الاختصاص للتنوع والشمول في جامعة سانت غالن ومنظمة أدفانس، وهي جمعية أعمال للمساواة بين الجنسين في سويسرا. الطبعة الثالثة من الدراسة السنوية تعتمد على توحيد البيانات الأولية لـ 263 ألف موظف وموظفة من 55 شركة. ووجدت الدراسة أن الأشخاص، الذين يعملون بدوام كامل هم أكثر حظا للحصول على ترقية في المناصب الإدارية. حقيقة أن المرأة السويسرية تعمل بدوام جزئي تجعلها أقل احتمالا لأخذها في الاعتبار لشغل مناصب إدارية.

في حين أن 27% من النساء في المناصب غير الإدارية لسن سويسريات، فإن هذا الرقم يرتفع إلى 39% في الإدارة العليا. وهذا يدل على أن النساء الأجنبيات لديهن فرصة أكبر لشغل منصب إداري من زميلاتهن السويسريات.

البقاء في المنزل - الخيار الأسهل؟

 هذه النتائج مثيرة للدهشة بسبب ارتفاع عدد النساء المؤهلات في سويسرا. وفقًا لكلودين إيسيفا، رئيسة منظمة العمل والنساء المحترفات (Business and Professional Women (BPW)، لا يناقش الأزواج الشباب عادةً كيفية إدارة حياتهم قبل أن ينجبوا أطفالًا. عندما يواجهون قرارًا بشأن من يتحمل مسؤولية رعاية الأطفال، فإنهم عادةً ما يختارون ما يبدو أنه الأسهل وغالبًا ما تقلل الأم ساعات عملها وتتولى معظم رعاية الأطفال.  

ويرى الباحثون والباحثات أن السبب في الوضع الحالي للمرأة العاملة في سويسرا يعود إلى قوة النماذج التقليدية للجنسين والأفكار النمطية للأبوة والأمومة.

ويقول جودرون ساندر، رئيس مركز الاختصاص للتنوع والشمول: "في البلدان الأخرى، من الشائع أكثر أن تتم رعاية الأطفال من قبل أطراف ثالثة".

محتويات خارجية

الأمهات يعملن ساعات أقل

على العكس من ذلك، تتولى الأمهات في سويسرا بشكل أساسي رعاية الأطفال. وهذا بدوره يؤدي إلى عمل النساء السويسريات بدوام جزئي وبالتالي الخروج من سباق شغل مناصب إدارية.

لتغيير هذا الوضع، سيتعين على المرأة السويسرية زيادة ساعات عملها. بلغ متوسط نسبة توظيف النساء العاملات في الشركات المشاركة في الدراسة 85%. وهذا الرقم يجب أن يكون أعلى من خمس إلى عشر نقاط مئوية لإحداث فرق في ترقية النساء إلى مناصب إدارية. في المقابل، يتعين على أصحاب العمل تقديم ساعات عمل أكثر مرونة للآباء لضمان رعاية الأطفال.

تقول أنيتا إيكهارت، وهي من الدنمارك وعضوة في اللجنة التنفيذية لشركة البناء السويسرية إمبلينيا، إن قضايا ساعات العمل المرنة ومشاركة المرأة في القوة العاملة يجب أن تتولى الحكومة معالجتها.

"يجب اتخاذ خطوات لدعم الأسر ومساعدتها على تنظيم الحياة العائلية عندما يعمل كلا الوالدين"، كما تؤكد أنيتا إيكهارت.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.