السوق الإيرانية تظل جذابة

أول زيارة لمسؤول رسمي سويسري رفيع المستوى إلى الجمهورية الاسلامية منذ عشر سنوات swissinfo.ch

حرص وزير الاقتصاد السويسري باسكال كوشبان على القيام بزيارة كان مخططا لها مسبقا إلى ايران في موعدها، وذلك على الرغم من الموقف البالغ الصعوبة الذي تمر به حاليا أزمة سويس اير، والتوتر في جارتها افغانستان.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 أكتوبر 2001 - 21:40 يوليو,

أصطحب وزير الاقتصاد السويسري باسكال كوشبان وفدا رفيعا من رجال الأعمال ومد راء الشركات الكبرى متوجها إلى طهران، حيث حرص على القيام بالزيارة في الموعد المقرر لها على الرغم من الأحداث التي طرأت على الصعيدين الداخلي والدولي.

الزيارة ستقتصر على يومين فقط ، سيلتقي خلالها وزير الاقتصاد برئيس الجمهورية الإسلامية محمد خاتمي إضافة إلى بعض الوزراء الإيرانيين الذين تهتم الشركات السويسرية بالتعامل مع وزاراتهم والدخول من خلالها إلى السوق الإيرانية.

ويرجع حرص سويسرا على القيام بالزيارة في موعدها إلى إظهار اهتمام الكونفدرالية بالسوق الإيرانية، التي تعتبر محورا اقتصاديا هاما في منطقة الخليج إلى جانب المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، فضلا على أن إيران تتميز بأنها تفتح الباب على جمهوريات وسط آسيا.

ومن المتوقع أن تضع الزيارة اللمسات الأخيرة على اتفاقيات سويسرية – إيرانية لتنشيط التبادل التجاري بين البلدين واتفاقية خاصة لحماية الاستثمارات بين الجانبين ستخل حيز التنفيذ في الفاتح من نوفمبر تشرين الثاني المقبل. إلا أنه من المؤكد أن تلقي الأحداث على الساحة الدولية وخاصة الهجوم المحتمل على أفغانستان بظلالها على المباحثات بين الطرفين.

سوق قوي و تمثيل ضعيف

وإذا كان البعض ينظر إلى إيران على أنها بلد فقير فإنها بسكانها الأربعة والستين مليون، تقف على عتبات مستقبل اقتصادي يعتمد على الاقتصاد الحر، إضافة إلى ثروتها النفطية التي لا يستهان بها. و يرى محمد رضا جلالي الأستاذ في المعهد الأكاديمي العالي للدراسات الدولية في جنيف في حديثه إلى وكالة الانباء السويسرية إلى أن برن تثق في الاقتصاد الايراني وهو ما يعتز ويفخر به الايرانيون كثيرا، معتبرا أن الزيارة جاءت في وقت هام جدا. من ناحية أخرى أشار أحد المشاركين في الوفد السويسري إلى أن الزيارة تتيح الفرصة للشركات السويسرية فتح قنوات اتصال مباشرة مع ايران.

تسعة شركات سويسرية فقط هي التي لها فروع في ايران، و بعض الشركات الأخرى تحاول الدخول في السوق من خلال وكلاء محليين، ويبرر أحد خبراء الاقتصاد السويسريين ذلك بسبب التعقيدات في النظام الضريبي الايراني وعدم وجود اتفاقيات لتسهيل التعامل التجاري بين الجانبين، وهو ما سيحاول باسكال كوشبان تسهيله في زياراته.

سويس أنفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة